يعلون يتفقد نفق خانيونس ويتوعد حماس برد قاس
تاريخ النشر : 2013-10-29 21:11

أمد/ تل أبيب : زار وزير حرب الاحتلال الإسرائيلي "موشيه يعلون" نفق (العين الثالثة) الذي اكتشفه الاحتلال مرخراً، ويصل بين مدينة خانيونس في قطاع غزة ويمتد على مسافة 2500 متر داخل الاراضي الاسرائيلي وصولاً الى منطقة العين الثالثة.

وتعتبر زيارة يعلون للنفق الثانية خلال أسبوعين، ضمن جولة للاطلاع على سير العمل في قيادة المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال، حيث شدد على اكتشاف الجيش للنفق واحباط احتمال تنفيذ هجمات مستقبلية ضد "اسرائيل" من خلاله.

ونقل موقع القناة السابعة عن يعلون قوله خلال زيارته إنه "جاء للاطلاع عن كثب على الأوضاع الأمنية في محيط القطاع بما في ذلك نفق (العين الثالثة) من أجل التأقلم أكثر مع تهديد الأنفاق"، على حد تعبيره.

وأضاف أنه "ليس لديه شك في أن حماس هي من تقف خلف حفر هذا النفق سواء كجهة مسيطرة في غزة أو كجهة تحفر هكذا أنفاق"، مشيرًا إلى أنها تعد هذه الأنفاق لساعة الصفر ووقت الحاجة وأنه يعتبرهم مسئولين عن ذلك.

وتطرق يعلون خلال زيارته أيضا لقضية رفع الحراسة عن مداخل مستوطنات غلاف غزة ومنطقة الحدود المصرية قائلاً "لم نقلل الحراسة فهنالك حراسة قوية جدًا هنا ولا اعتبر وجود جنديين على بوابة كل مستوطنة بأنه حراسة، فحماية الكيبوتسات والبلدات القريبة من غزة تشمل وجود الجدار الأمني ونظام الإنذار والاستخبارات".

ولفت إلى انتشار القوات هناك ولذلك فقد جاء هذا القرار بعد دراسة مطولة لظروف الحالة وجدوى وجود جنديين على مدخل كل كيبوتس وبلدة، كما قال.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي اكتشف قبل أسابيع نفقا أعدته كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس بطول يزيد عن كيلومتر من منطقة خانيونس جنوب قطاع غزة إلى مستوطنة (العين الثالثة) جنوب الكيان الإسرائيلي.

وذكر جيش الاحتلال الإسرائيلي إن هذا النفق والذي يعتبر الثالث الذي يجري ضبطه في غضون عام أعد لتنفيذ عمليات هجومية أو أسر جنود إسرائيليين وإحضارهم لغزة لمبادلتهم بأسرى فلسطينيين.