اللجنة الشعبية للاجئين – خان يونس تدعم الجهود المخلصة لحل أزمة المياه
تاريخ النشر : 2013-10-28 23:22

 أمد/ غزة : شاركت اللجنة الشعبية للاجئين – خان يونس و التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية في العديد من الجلسات الحوارية المجتمعية التي تهدف الى النهوض بالمجتمع المحلي و تطويره و التي نظمتها جمعية بنيان للتدريب والتقييم والدراسات المجتمعية – خان يونس بالتعاون مع صندوق تطوير وإقراض البلديات وشركاء دوليين والاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية وبلدية خانيونس و مؤسسات المجتمع المحلي ووسائل الإعلام .

فقد عقدت جمعية بنيان ورشة عمل في مبنى بلدية خان يونس ومصلحة مياه بلديات الساحل للتعرف على أبعاد المشكلات المائية في المحافظة وكيفية إدارة هذه المؤسسات والطرق الأنسب لتجاوز الازمة فكان اللقاء الأول مع بلدية خان يونس حيث تم عقد اللقاء مع مسئول قلم الجمهور السيد ابو سفيان الذي أوضح كيفية التعامل الحضاري مع المواطنين في مواجهة مشاكلهم والطرق الحديثة لحل تلك المشكلات فقال :" إن البلدية تتعامل مع قضايا الجمهور بكل شفافية وبكل سرعة حيث ادخلوا إلى هذا القسم النظام الالكتروني وهناك جهات رقابية تراقب أعمال الموظفين ومدى احترامهم للمواطنين".

و قد تحدث المهندس حازم مسئول مصلحة مياه بلديات الساحل خلال المحطة الثانية من ورشة العمل عن الوضع المائي في محافظة خان يونس والصعوبات التي يواجهها هذا القطاع والمعاناة التي يواجهها المواطنين موضحا إن مصلحة المياه تحاول التخفيف من حجم المعاناة عن المواطنين.

وقال :" إننا ندرك هذه المعاناة والتي لم تكن بسبب مصلحة المياه واننا نعمل بكل جهد مستطاع للتعامل مع ما يتوفر لديها بكل حرفية وأمانة وان حل هذه الأزمة يتطلب الكثير من المشاريع المائية" .

من جانبه قال السيد عرفات الفقعاوي رئيس لجنة الدراسات و الثوثيق في اللجنة الشعبية للاجئين – خان يونس :" نحن نثمن دور مصلحة مياه بلديات الساحل والشريك الرئيسي بلدية خان يونس والجهود التي يبذلونها في حل هذه الأزمة ".

وأضاف الفقعاوي :" أن الاستهلاك المحلي للمياه في قطاع غزة حسب تقرير من المجلس الوطني الفلسطيني للديمقراطية وحقوق الإنسان يبلغ 180 مليون متر مكعب سنويا بينما الوارد إلى المياه الجوفية 130مليون متر مكعب أي انه هناك استنزاف للمياه الجوفية بمقدار 50مليون متر مكعب مما يخفف الضغط الاسموزي وإحلال مياه البحر إليها وهذا يؤدي إلى زيادة ملوحة التربة".

و قال:" ان حل أزمة المياه في محافظة خان يونس تنحصر في نقطتين رئيسيتين الأولى توفير كميات إضافية من المياه الصالحة للاستخدام الآدمي والثاني العمل على تحسين جودة المياه " .

كما و ثمن الفقعاوي دور مصلحة المياه قائلا :" علينا نحن كمواطنين وانتم كمؤسسة وطنية أن نتدارس الأزمة بكل جوانبها والبحث عن أفضل السبل لحلها وفق الإمكانيات الموجودة وان نعد الخطط والمشاريع والدراسات الأكاديمية التي تصب في هذا الاتجاه مناشدا كافة المسئولين للمساهمة في حلها" .

و يعاني سكان قطاع غزة من تناقص في كميات المياه وتزايد نسبة الأملاح والنترات فيها ، فكمية المياه التي تضخ من قبل مصلحة مياه بلديات الساحل غير كافية فهي تضخ بمعدل ثلاث ساعات يوميا والتي تتأثر تأثيرا كبيرا في حالات انقطاع التيار الكهربائي وان نصيب المواطن الفلسطيني في القطاع لا تتجاوز إل 40% من المعدل العالمي , أما جودة المياه فهي غير صالحة للاستخدام الآدمي حيث تزيد نسبة الأملاح والنترات فيها عن المعدلات والمعايير الدولية ناهيك عن التلوث عبر شبكات المياه الرئيسية والوصلات المنزلية القديمة و المهترئه . مما دعا غالبية المواطنين إلى شراء المياه العذبة من المحطات الخاصة الذي يزيد من الأعباء على كاهل المواطن الضعيف.

و اوضح مسئول الآبار في مصلحة مياه بلديات الساحل ان مصلحة مياه بلديات الساحل تستخرج المياه بكميات كبيرة وان تحصيل عوائد المياه لا يتجاوز 60% وبالرغم من ذلك تضخ مصلحة المياه إلى كافة المواطنين في المحافظة المياه ثلاث ساعات يوميا مؤكدا ان مصلحة مياه بلديات الساحل تعاني من اهتراء في الشبكات الرئيسية والوصلات المنزلية والوصلات الغير قانونية والتي تتسبب في فقدان كميات كبيرة المياه التي تصل إلى 40% من المياه المستخرجة.

و قد أضاف إن مصلحة المياه تقوم بعملية فحص مخبري دائم ومستمر للمياه للوقوف على مدى جودة المياه المقدمة للمواطنين .

وقال السيد مفيد صيدم عضو اللجنة الشعبية للاجئين – خان يونس إن المياه التي تصل للمواطنين غير كافية ونسبة الملوحة والشوائب مرتفعة نتيجة لتسرب مياه الصرف الصحي إلى المياه الجوفية وأيضا من خلال شبكات التوزيع لذلك لابد من معالجة مياه الصرف الصحي بشكل أكثر نجاعة وان الأمر يحتاج إلى المزيد من الجهد لان عدم حل مشكلة مياه الصرف الصحي بشكل علمي سيؤثر على البيئة وخاصة المياه الجوفية .

يذكر انه و بتفويض من الوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي و التنمية الالمانية ( BMZ ) و تنفيذ برنامج تطوير الحكم المحلي و المجتمع المدني التابع ل GIZ و بالتعاون مع صندوق تطوير و اقراض البلديات و شركاء دوللين و الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية و مؤسسات المجتمع المدني ووسائل الاعلام تم الاعلان عن تاسيس منتدى المساءلة المجتمعية الاول في فلسطين .