الوزير ناجي يدعو المستثمرين الفلسطينيين المغتربين للاستثمار بفلسطين
تاريخ النشر : 2013-10-25 19:58

أمد/ اسطنبول:  دعا وزير الاقتصاد الوطني جواد ناجي، اليوم الجمعة، الفلسطينيين المغتربين للاستثمار في دولة فلسطين، والمساهمة بتعزيز وتنمية الصادرات الفلسطينية إلى مختلف دول العالم، وتسخير علاقاتهم في تطوير الاقتصاد الفلسطيني.

 كان ذلك في لقائه والوفد المرافق له، رئيس اتحاد رجال الأعمال الفلسطيني التركي جمال مصطفى، وزيارته مصنع مواد تنظيف و'كوزمتكس' الذي يملكه مصطفى.

 وأوضح الوزير ناجي 'إن المنتجات والسلع الوطنية تتمتع بقدرة تنافسية عالية، تمكنها من الوصول إلى الأسواق العالمية، خاصة أن العديد من الشركات والمصانع حاصلة على شهادات الجودة والتميز العالمية.'

وتابع : "نتوقع خلال الفترة المقبلة أن يكون هناك استثمارات تركية في فلسطين، خاصة بمنطقة جنين الصناعية، ونبني أملا على الدور المهم للمستثمرين الأتراك في عملية التنمية والاستثمار بالعلاقات الاقتصادية والتجارية التي تربط البلدين'.

وأكد الوزير على الفرص الاستثمارية المتاحة في فلسطين بمختلف مجالات الإنتاج الزراعي، والتمور، والأحذية، والحجر والرخام، والصناعات الغذائية، وغيرها من الصناعات، وقال: 'نتطلع إلى تنمية وزيادة حجم الصادرات الفلسطينية إلى تركيا'.

 من جانبه؛  أكد مصطفى الدور الذي يقوم به اتحاد رجال الأعمال الفلسطيني التركي في تطوير علاقات التعاون بين رجال الأعمال الفلسطينيين في الداخل والخارج ومع نظرائهم الأتراك، والسعي الدائم إلى تنمية الصادرات الفلسطينية لتركيا، لافتا إلى أهمية بذل المزيد من الجهود لتعزيز القدرة التنافسية للمنتجات كي تتمكن من الوصول إلى مزيد من الأسواق العالمية.

 وأضاف: 'يوجد فرص استثمارية واسعة في فلسطين، خاصة أن الاقتصاد الفلسطيني ينقصه الكثير الأمر الذي يتطلب من رجال الأعمال الاستثمار فيه واكتشاف هذه الفرص'، لافتا إلى الزيارة التي قام بها وفد من الاتحاد إلى فلسطين وإطلاعه على الفرص الاستثمارية.

وكشف عن توجه الاتحاد لعقد مؤتمر اقتصادي لرجال الأعمال الفلسطينيين المغتربين، لتأسيس 'لوبي' لرجال الأعمال لدعم الاقتصاد الفلسطيني، مشيرا إلى أنه جرى فتح مكتب تمثيلي للاتحاد في فلسطين لمتابعة سبل وآليات تطوير علاقات التعاون بين رجال الأعمال في الداخل والخارج، مبينا أنه سيتم في ربيع 2014 عقد أول معرض دولي للبضائع التركية بفلسطين.

وأطلع مصطفى الوفد، في نهاية اللقاء، على خطوط إنتاج المصنع وقدراته الإنتاجية، معبراً عن تقديره لهذا النجاح الذي يحققه المستثمر الفلسطيني، داعياً إلى ضرورة الاستثمار في هذه النجاحات.