الذكرى الـ12 لعملية غضب الفرسان.. كتائب الناصر صلاح الدين: نجدد تمسكنا بأسر الجنود من أجل حرية أسرانا
تاريخ النشر : 2018-06-26 16:40

 أمد/ غزة: قالت كتائب ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري لحركة المقاومة الشعبية – فلسطين اليوم الثلاثاء، إنّ "اليوم تمر علينا الذكرى الـ 12 لأسر الجندي "ألياهو آشري"، وقتله في الضفة الغربية المحتلة، على أيدي مجاهدينا تحت اسم " عملية غضب الفرسان ".

وأضافت الكتائب في بيانٍ صحفي، أنّ مجاهديها الذين تم كشفهم من قِبل أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية وقوات الاحتلال الإسرائيلي، ومن هنا نرسل تحياتنا لمجاهدينا الأبطال منفذي العملية البطولية ( بسام اكتيع ، أيهم كنمنجي، حمزة طقطوق، خيري وليلي أبو رجيلة ).

وأكدت في الذكرى الـ12 لهذه العملية على ما يلي:

أولاً: نؤكد بأن خيار خطف الجنود هو خيارنا وأهم أولوياتنا في المرحلة الحالية والقادمة طالما هناك أسير فلسطيني في السجون الصهيونية ولن نتنازل عن هذا الحق ولن نقف أمام أي عائق لتحقيقه .

ثانياً: ندعو كافة الفصائل الفلسطينية للعمل على التوحد في خندق الدم والجسد الفلسطيني الواحد الذي سيحقق النصر والعزة والتحرير وتحرير أسرانا البواسل من سجون الاحتلال الصهيوني ونثمن صمود أسرانا وتوحدهم من خلف أسوار القضبان .

ثالثاً: ندعو الأمة العربية والإسلامية إلى الإلتفات بكل قوة إلى قضية الأسرى الفلسطينيين والعرب في سجون العدو الصهيوني والعمل على تحريرهم بكل الوسائل السياسية والعسكرية وكل مجال متاح من أجل ذلك.

رابعاً: نؤكد على جهوزيتنا الكاملة للتصدي لكل الحلول التصفوية للقضية الفلسطينية .

خامساً :نؤكد علي أن المقاومة مستمرة في ردع العدو الصهيوني وقادرة على تحقيق أهداف شعبنا بالحرية والاستقلال .

سادساً: نرسل بتحياتنا لمجاهدينا الأبطال منفذي عملية غضب الفرسان بالضفة الغربية والتي أدت لأسر وقتل المغتصب " ألياهو بنحاس اشري "( بسام اكتيع، أيهم كنمنجي، حمزة طقطوق، خيري وليلي أبو رجيلة) .