جبهة التحرير الفلسطينية تحيي جهود الصحافيين ووسائل الاعلام
تاريخ النشر : 2014-05-04 21:31

أمد / رام الله : حيت جبهة التحرير الفلسطينية جهود الصحافيين ووسائل الاعلام المرئية والمسموعه والمكتوبة وكافة العاملين فيها .

ورأى عباس الجمعة عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية ان استهداف الاحتلال للصحافيين هو الأخطر من حيث الانتهاكات للقوانين الدولية، ، ما أدى إلى استشهاد وإصابة العديد منهم ، ناهيك عن استمرار منع وسائل الاعلام في التنقل بين غزة والضفة، وتشويش واختراق محطات البث الإذاعية والتلفزيونية.

واكد على عمق مأساة الصحفيين الآثار السلبية والقهرية التي ولدها الانقسام الفلسطيني في السابق، الذي ولد إفرازات سلبية ألقت بظلالها على كافة مناحي الحياة ليطال الجسم الصحفي، من إجراءات كبح الحريات ومنع الصحف من التوزيع وإغلاق المكاتب الصحفية والمحطات الإذاعية والتلفزيونية، والاعتقالات والانتهاكات .

و ثمن الجمعة عالياً روح التضحية العالية للصحافيين وانحيازهم الكامل للدفاع عن القضية الفلسطينية، مؤكدا أن ما سطروه بالدم دفاعاً عن الحقيقة الكاشفة لعنصرية ودموية الاحتلال لما ارتكبه من جرائم بحق الشعب الفلسطيني في فلسطين سيبقى إكليل غار يعانق جبينهم لأدائهم البطولي والوطني.

وتقدم الجمعة باسم جبهة التحرير الفلسطينية وقيادتها بهذه المناسبة من أهالي وذوي شهداء الصحافة ووسائل الاعلام بتحية إكبار واحترام عاقدين العزم على الدفاع عن الحقيقة أينما كانت والتي من أجلها امتزج الدم بالتراب ليعّمد عشق الإنسان الفلسطيني لهذه الأرض.

ولفت الى اهمية توقيع اتفاق المصالحة من اجل تعزيز الوحدة الوطنية التي يجب أن يؤسس لمرحلة جديدة بين جميع القوى والفصائل تسود فيها روح المكاشفة والصراحة والاستقرار بحيث ينعم الشعب الفلسطيني بالطمأنينة بعد سنوات الانقسام التي عانى فيها كثيراً من كبت حريته في التعبير عن أرائه وأفكاره بحرية، كما عاني الصحافيون والعاملون في وسائل الإعلام المختلفة من الكبت وتضييق الخناق، فآن الأوان لإنهاء ذلك كله.