الرئيس السابق للموساد يدعو الى استغلال أحداث المنطقة وشنّ حرب على غزة
تاريخ النشر : 2014-04-29 23:15

أمد/ تل أبيب: تجاوز الرئيس السابق لجهاز المخابرات الخارجية الاسرائيلية \\\"الموساد\\\"، افرايم هاليفي، قرارات حكومة اليمين برئاسة بنيامين نتانياهو، بمعاقبة السلطة الفلسطينية لمصالحتها مع \\\"حماس\\\"، نحو دعوة حربية دموية بمنح الحكومة الضوء الاخضر للجيش الاسرائيلي لشن حرب فورية على قطاع غزة وتصفية حركة \\\"حماس\\\".

وفي محاضرة أمام مئات الحضور، شنّ هاليفي تحريضاً على الرئيس الفلسطيني و\\\"حماس\\\"، واعتبر الحرب على غزة \\\"الرد الافضل على المصالحة وتحقيقا لحلم الكثير من الاسرائيليين والعرب، الذين يكرهون حماس ويعتبرونها تنظيما ارهابيا\\\"، على حد تعبيره.

واعترف هاليفي ان \\\"الحرب ستودي بأرواح كثيرة، ليس فقط من الفلسطينيين بل الإسرائيليين ايضا\\\". غير انه برر دعوته للحرب بالقول ان \\\"نجاح تصفية حماس سيزيل التهديد الكبير بتدمير اسرائيل الذي تسعى اليه الحركة، وسيسبب ضررا كبيرا لحزب الله الذي اعلن زعيمه مؤخرا انه ليس معنيا بمحاربة اسرائيل\\\". وشدد هليفي على \\\"ضرورة ان تستغل اسرائيل تسارع الاحداث في الشرق الاوسط قبل ان تتغير الظروف وتعود حماس الى تعزيز قوتها\\\".

وقال هاليفي ان \\\"اندفاع حماس للمصالحة مع حركة فتح جاءت بعد ان ادركت الحركة جيدا انها تمر في ظروف صعبة، لم يسبق وان مرت بها\\\"، واضاف: \\\"المصالحة تشكل تحالفا غير طبيعي بين طرفين يتجاوز العداء بينهما عداء كل منهما لاسرائيل\\\".

وشرح هاليفي تحليله لضعف حماس وفتح بالقول: \\\"حماس طردت من دمشق، وايران قلصت المساعدات لها بسبب موقفها مما يحدث في سوريا، ومصر التي كانت تعتبر سندها الاستراتيجي اعتبرتها تنظيما ارهابيا\\\"، اما دوليا، اضاف هليفي، فان \\\"أوروبا ملتزمة بعدم الاعتراف بالحركة، طالما لم توافق على شروط الرباعية الدولية فيما تركيا منشغلة بصراعاتها الداخلية وغير مبالية للحركة في الفترة الحالية، وهذا الوضع، برايه، لن يعرض اسرائيل لتشكيل لجنة تحقيق كما لن تجد حماس اية جهة تحث المجتمع الدولي على انقاذ قطاع غزة\\\".

وبحسب هاليفي فان \\\"روسيا هي نقطة الضوء الوحيدة، ولن تتخذ خطوات لانقاذ حماس، اذا شنت اسرائيل الحرب عليها، ولذا فان حماس ستكون وحيدة في حربها ولن يهب احد لنجدتها\\\".