الهيئة القيادية بغزة ، إلي أين ؟؟؟
تاريخ النشر : 2013-10-23 16:57

علي مدار سنوات الانقسام واللجنة المركزية لم تفعل شيئا جديا بنوايا صادقة لأجل استنهاض حركة فتح في قطاع غزة ، وكل ما فعلته هو تكليف هيئة قيادية كبرستيج وشكلا فقط بان هناك قيادة تنوي الإصلاح والترتيب ، فأصبحت مهمة الهيئة القيادية كبطالة لمدة ثلاثة شهور أو يتم التمديد للبطالة أشهر أخري ، ويتم استبدالهم ، والملفت أن نفس الأسماء نفسها تتكرر في كل تشكيل جديد ،

وأخر تشكيل للهيئة القيادية بقطاع غزة توسم الجميع خيرا بأنهم جاءوا لترتيب الوضع التنظيمي والتحضير لانتخابات حركية ، ومضت الوعودات تتوالي والشعارات تزداد والتصريحات تبشر بخير ، ومر الوقت ولم نري شيئا سوي الصمت المطبق علي هذه الهيئة القيادية الجديدة ، ولم يوفوا مطلقا بأي من وعوداتهم الذي أرهقوا مسامعنا بها وعودا وتصريحات ،

فالوضع التنظيمي ازداد سوءا ، ولم تستطيع هذه الهيئة القيادية اخذ قرار لمنع تردي الوضع التنظيمي بغزة ، وبعض القرارات التي اتخذتها وأعلنوا عنها بالإعلام وغردوا لها ، لم يستطيعوا أن ينفذوا مها شيء ، ووقفوا جامدين صامتين بلا أي حراك ، كان الأمر لا يعنيهم شيئا ،

فلماذا هذا الصمت علي وجود في الإقليم الواحد إقليمين متناحرين وتغذية التناحر بينهم ، كي تستمروا بتكليفاتكم والحفاظ والتشبث بمناصبكم ، فبدلا من المطالبة بحل الأقاليم بعد أن فشلتم بتطبيق قرار دمج الأقاليم ، كان الأجدر بكم إن تعملوا لعقد المؤتمرات وإجراء الانتخابات ، فان لم تستطيعوا أن تفعلوا شيئا فالأفضل أن تستقيلوا خيرا من أن تبقوا كشهود الزور ،

ففي ظل هذا الوضع التنظيمي المترهل ، وفي ظل وجود هيئة قيادية ليس بمستوي متطلبات استنهاض الحركة ، فالي أين المصير ؟؟؟ خاصة وان الجميع بدأ متأكد أنه في النهاية سيكون الاحتكام لصندوق الاقتراع وللانتخابات الرئاسية والتشريعية ، فهل فتح بقيادتكم الآن بوضعها الحالي المترهل ، مؤهلة وجاهزة لخوض مرحلة انتخابات ؟؟؟ المطلوب منكم استدراك الوقت والعمل بكل جهد وسرعة لانجاز ترتيب البيت الفتحاوي وترميم ما أفسدتموه ،

فأنتم المسئولين عما يجري من تذمر واستياء داخل القاعدة الفتحاوية وخاصة جيل الشباب الذي همشتموه بقصد ،

فالفجوة كبيرة والأمر خطير ، وفتح تمر بمنعطف خطير في هذه المرحلة ، فإما أن ننهض جميعا متكاتفين وإما فالخسارة والضياع للمشروع الوطني ،

أفيقوا وكونوا علي قدر المسئولية ، غزة ستكون كلها معكم وكل أبناء فتح معكم لأجل فرض حالة تنظيمية قوية منظمة قادرة علي التحديات ، فكونوا هيئة قيادية وليس مجرد هيئة تنفيذية ، وأهل غزة ادري بشعابها ، وكوادر فتح بغزة أقدر علي تقدير الوضع ممن يجلسون هناك ، ولا يعرفون من غزة سوي اسمها وعناوين فنادقها ،

فيا قادة فتح بغزة ،،، فتح تناديكم فهل ستلبون نداء الحق ، أم تنتظرون تعليمات وقرارات من هناك ، فالصمت عما يجري جريمة ، فكفي صمت ، كفي صمت ،

والله الموفق والمستعان

[email protected]