البطش: نجاح المصالحة يتطلب مرجعية موحدة و أخبار مطمئنة لإتمامها
تاريخ النشر : 2014-04-23 13:07

أمد / غزة : قال القيادي في حركة الجهاد الاسلامي خالد البطش إن الضمان الوحيد لنجاح المصالحة الوطنية بين الفصائل هو وجود مرجعية قيادية واحدة من جميع الفصائل، لمنع أي تجاوز من أي طرف.

وأضاف البطش في تصريح صحفي  \\\"وفقا لاتصالات حركة الجهاد، واللقاءات التي عقدتها مع الفصائل، وجدنا إصرارا حقيقيا من حركتي فتح وحماس على تطبيق اتفاقي الدوحة والقاهرة على أرض الواقع\\\"، مبينًا أن الأخبار حتى اللحظة مطمئنة ومبشرة بخير.

وأكد أن الظروف الراهنة تتحتم على كلا الفريقين إنهاء الانقسام، والبدء بتشكيل حكومة الوفاق الوطني وبناء إطار قيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية، معربا عن أمله في ألا تحدث أي انتكاسة جديدة أو تدخل خارجي في الاتفاق.

وأشار القيادي في الجهاد الاسلامي إلى حق الشعب الفلسطيني في البقاء حذرًا من هذا الاتفاق، بعدما فشلت عشرات الاتفاقات السابقة في وضع نهاية للانقسام.

وتابع \\\"اليوم الرئيس عباس وحركة حماس يدركان تماما ألا مصلحة لكل منهما إلا بالوحدة وإنهاء الانقسام\\\"، موضحا أن إعادة بناء المنظمة أهم من تشكيل حكومة الوفاق.

وحول دور حركته في تقريب وجهات النظر، شدد البطش على أن الجهاد الاسلامي عقدت على مدار شهور ماضية نحو 20 اجتماعا توافقيا بين حركتي فتح وحماس بهدف تذليل العقبات بينهما، لافتا إلى أن حركته وضعت تصورا منذ شهور لتجاوز هذه الأزمة.

وذكر البطش أن هناك اتفاقا بين الفصائل لتجاوز عقبة حكومة الوفاق الوطني، ثم البدء بإعادة بناء المنظمة، لبدء عهد جديد من الوحدة خلال الفترة المقبلة.