تمهيدا لحل الخلافات العالقة قمة البشير سلفاكير تشكل لجنة لإدارة ‘أبيي’ الغنية بالنفط
تاريخ النشر : 2013-10-23 02:30

أمد/ جوبا : اتفق رئيسا السودان عمر البشير، وجنوب السودان، سلفاكير ميارديت، على إنشاء ‘إدارة مشتركة’، تمهد لحل المشاكل المتعلقة بمنطقة أبيي الغنية بالنفط ، المتنازع عليها بين البلدين، بحسب بيان صادر عن الرئيسين، عقب انتهاء قمتهما في مدينة جوبا عصر الثلاثاء.

وأوضح البيان أن الطرفين اتفقا على الإسراع في إنشاء هذه الإدارة، لحل الخلافات العالقة الخاصة بأبيي، وذلك قبل إجراء الاستفتاء حول تقرير مصيرها، ومن أهم هذه الخلافات ‘أهلية الناخب’ الذي يحق له التصويت في الاستفتاء.

وكان من المفترض أن يجرى استفتاء لأهل أبيي، بالتزامن مع استفتاء انفصال الجنوب عن الشمال في يناير/كانون الثاني 2011، إلا أن الاختلاف حول أهلية الناخبين، عطل الخطوة.

وتتمسك الخرطوم بمشاركة قبائل المسيرية (ذات الأصول العربية) البالغ عددهم حوالى 450 ألف مواطن في الاستفتاء، بينما يطالب الجنوب بأن يقتصر التصويت على قبيلة ‘دينكا نقوك’ (ذات الأصول الأفريقية) المتحالفة معه، ويقدر عدد أفرادها بحوالى 200 ألف مواطن.

وأعلنت قبيلة ‘دينكا نقوك’، في مؤتمر عام عقد في 18 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، عن تشكيل ‘مفوضية شعبية’، تشرف على إجراء استفتاء ‘مجتمعي’ من جانب احادي (باستطلاع آراء عشائر القبائل) على تبعية المنطقة، وذلك في 28 من الشهر الجاري.

وبحسب البيان الصدار عقب القمة السودانية – السودانية، فقد اتفق الطرفان على ضرورة الإسراع في تحديد الخط الصفري الفاصل بين حدود البلدين (الذي يفصل بين قوات البلدين)، وإنشاء منطقة عازلة منزوعة السلاح بينهما في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل. جاء ذلك في ختام زيارة البشير لجوبا اليوم، وهي الثانية له ، منذ انفصال جنوب السودان؛ حيث جرت الزيارة الأولى في إبريل/نيسان الماضي.

وانفصل الجنوب عن الشمال، بموجب اتفاقية سلام أبرمت عام 2005، أنهت واحدة من أطول الحروب الأهلية في أفريقيا، ومهدت الاتفاقية لإجراء استفتاء شعبي في يناير/كانون الثاني 2011، صوّت فيه الجنوبيون بنسبة تفوق الـ98′ لصالح الانفصال.

الأناضول