الهباش: اسرائيل قتلت ستين فلسطينيا خلال العام الماضي
تاريخ النشر : 2014-04-16 22:13

أمد / رام الله : قال وزير الاوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني محمود الهباش إن "إسرائيل تمارس جرائمها اليومية ضد أبناء شعبنا الفلسطيني الاعزل وتمثلت احدى جرائمها بقتل ستين فلسطينيا اعزلا خلال العام المنصرم هذا بالاضافة إلى العديد من الجرائم التي طالت الشجر والحجر والمقدسات والمياه والاراضي".

جاء ذلك خلال لقاء الهباش مع عدد من الصحفيين الاسرائيليين، اليوم الاربعاء، في مكتبه برام الله، مؤكدا بان "هذه الانتهاكات الاسرائيلية لحقوق الانسان الفلسطيني تمثل خطرا كبيرا على حقه في الحياة بسلام وأمن على ارض دولته الفلسطينية ".

وطالب الهباش الحكومة الاسرائيلية بايقاف عمليات القتل البشعة التي تمارسها عناصر اجهزتها الأمنية ضد أبناء الشعب الفلسطيني الاعزل، مستغربا من منطق التساؤل من قبل الجانب الاسرائيلي حول استنكار قتل الاسرائيليين في مقابل "عدم سماعنا لأية عبارة شجب واستنكار لقتل الفلسطيني الآمن من قبل قادة الاحتلال الإسرائيلي السياسيين والدينيين الامر الذي يضع علامة استفهام لدى الفلسطيني حول حرمة دمه لدى هذه الحكومة"

كما طالب الهباش الحكومة الإسرائيلية بالتوقف عن وضع العراقيل في المسيرة السلمية والعمل على التوصل الى اتفاق سلام نهائي يضمن الحياة الامنة لشعوب المنطقة بشكل كامل.

هذا ودعا وزير الاوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني الى محاكمة قادة الاحتلال دوليا على الجرائم التي يرتكبونها بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته مؤكدا أن الصمت الدولي والعربي على هذه الجرائم يشجع  على استمرارها  .

واعتبر الهباش في تصريح منفصل بان" تصاعد اعتداءات الاحتلال الإرهابية في الأونة الأخيرة من هدم وحرق لدور العبادة وقتل الابرياء  وتوسيع الإستيطان في الأراضي الفلسطينية وخاصة في القدس تنذر بعواقب وخيمة لكونها تأتي ضمن مسلسل عنصري متواصل يظهر فيه مدى إستهتار الإحتلال الصهيوني بالمقدسات وبحياة أبناء شعبنا، والتي تستدعي الحاجة الـماسة لتوفير الحماية للفلسطينين."

وقال في وقت سابق إن "القيادة الفلسطينية تعمل في الوقت الراهن على استراتيجية لحماية المقدسات تشتمل على محاور ثلاثة اولها  تعزيز الوجود والصمود الفلسطيني  في القدس لصد الانتهاكات الإسرائيلية، وثانيها ادخال العرب والمسلمين في معركة الدفاع عن القدس حتى لا يبقى الفلسطينيون لوحدهم يتصدون للاحتلال   .

اما المحور الثالث فهو ملاحقة اسرائيل على الصعيد الدولي لحماية الأماكن الدينية والثقافية والتراثية ووقف هذا  المخطط الإسرائيلي الخطير .