أقوى سلاح استخدمته اليابان في الحرب العالمية الثانية
تاريخ النشر : 2018-01-06 15:38
 
أمد/ عندما كانت اليابان قوة كبرى في العالم قبل الحرب العالمية الثانية، كانت حركة تصنيع السلاح تجري على قدم وساق، وكان أخطر أسلحة اليابان  المقاتلون اليابنيون أنفسهم الذين كانوا من الأوائل الذين اخترعوا مفهوم العمليات الانتحارية التي اختلف مفهومه اليوم وصارت الجماعات الإرهابية تستخدمه ضد المدنيين العزل بشكل يبتعد عن الإنسانية.

وكشفت مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية عن أخطر أسلحة اليابان في الحرب وهو استخدام اليابان لتكتيك الحرب الخطير ضد القوات الأمريكية في المحيط الهادئ، أو ما يعرف بتكتيك "كاميكاز"، الذي يتحول فيه الطيارون إلى انتحاريين.

قالت مجلة "ناشيونال إنترست" إن تكتيك الهجوم الجوي المعروفة باسم "كاميكاز" كان أخطر سلاح استخدمه اليابانيون ضد القوات الأمريكية خاصة في ميناء بيرل هاربور، حيث دمر اليابانيون الميناء، وهو ما جعل أمريكا (بلا مبرر أخلاق) تضرب مدينتي هيروشيما ونجازكي بالقنابل الذرية الرهيبة.

ويعتمد تكتيك "كاميكاز" على انطلاق الطائرات اليابانية نحو أهدافها ثم انقضاضها باتجاه الهدف للاصطدام به مباشرة لتحقيق أكبر قدر من الخسائر.

ويقود هذه العمليات طيارون انتحاريون يستهدفون السفن وحاملات الطائرات الأمريكية، وفقا للمجلة، التي أوضحت أنه تكتيك يعتمد على جرأة الطيار الياباني الذي يقاتل حتى الموت.

وذكرت المجلة أن الهدف من تلك الاستراتيجية التي انتهجها الجيش الياباني في نهاية الحرب العالمية الثانية، هو إلحاق أكبر قدر من الخسائر بسفن العدو وطائراته، مشيرة إلى أن هذا التكتيك تسبب في تدمير مئات السفن الحربية الأمريكية.
أقوى سلاح استخدمته اليابان في الحرب العالمية الثانية
أقوى سلاح استخدمته اليابان في الحرب العالمية الثانية