زوجة سعدات تقول أن زوجها يرفض فكرة الافراج عنه في صفقة ناتجة عن مفاوضات
تاريخ النشر : 2014-03-31 03:12

أمد / رام الله : قالت عبلة سعدات زوجة الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات "إن زوجها يرفض فكرة الإفراج عنه في صفقة للأسرى ناتجة عن مفاوضات مشروطة مع الاحتلال الصهيوني".

وأوضحت "أم غسان أنَّ زوجها قال لها في آخر زيارة له في سجن "جلبوع" : "لا يمكن أن أخرج بمفاوضات مشروطة".

وأضاف "لا أقبل أن يكون ثمن حريتي عدة أمتار من أرض فلسطين التي ناضلنا من أجلها واعتقلنا من أجلها، أو لأجل تمديد عمليات الاستيطان، أنا أرفض أن أكون حرّاً مقابل بناء عدة كيلو مترات من المستوطنات أو حتى بناء بيت واحد للمستوطنين الصهاينة".

وأضافت "أنَّ حديث زوجها جاء بعد تأكيد وزير الأسرى عيسى قراقع في مؤتمر تضامني مع الأسرى أن تمديد المفاوضات يمكن أن يكون رهنا بإطلاق سراح مروان البرغوثي وأحمد سعدات وبقية البرلمانيين والأسرى المرضى".

وقالت معقبة على موقف زوجها المبدئي: "أنا أعرف أحمد قبل أن أتزوجه وأعرف حياته، ولذلك قبلته وعشت معه لحظات صعبة جدا كان من الممكن أن نفقده فيها، ولذلك لن أؤثِّر على موقفه هذا، بل على العكس من ذلك سأدعمه، لأن ذلك هو الموقف الصحيح الذي يجب على جميع الأسرى أن يقتفوه".

وتابعت: "هذه الأرض استشهد من أجلها أناس كثر، ودفع الكثيرون من أعمارهم في سبيل تراب فلسطين، لذلك لا يمكن أن نضحي بهذه الأرض من أجل سنوات يعيشها الشخص خارج السجن".

وأشارت "أم غسان" إلى أن سعدات يعتبر أن وجوده في السجن استكمال لمسيرة العمل النضالي خارج أسواره.