المعارضة السورية تطالب حماس بعدم التدخل في الشأن السوري
تاريخ النشر : 2013-10-19 15:01

 أمد/ دمشق : طالبت المعارضة السورية حركة حماس الفلسطينية بعدم التدخل في الشأن الداخلي السوري والاهتمام بالقضية التي تناضل من أجلها، على خلفية تصريحات أطلقها رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل أخيرا ودعا فيها الجماعات التي تقاتل في سوريا إلى أن توجه البندقية إلى فلسطين.

وفي حين وضعت أوساط مراقبة مواقف حماس في إطار إعادة تمتين علاقتها مع إيران، أكد قياديون في الحركة استمرار دعمها للحل السلمي في سوريا بما يضمن حرية الشعب وكرامته.

وقال القيادي السوري في تنظيم الإخوان المسلمين، ملهم الدروبي، وهو عضو المجلس الوطني السوري، إن تقلبات الحركة حيال الموضوع السوري هو بمثابة نتيجة طبيعية للظروف الدولية والإقليمية والعربية التي يمر بها الفلسطينيون عادة التي تدفعهم إلى الانتقال من مركب إلى آخر وفق المستجدات التي تطرأ.

ونصح الدروبي، في تصريحات لصحيفة الشرق الأوسط قياديي حماس بالابتعاد عن التدخل في الشأن السوري وإعطاء التعليمات للمقاتلين على الأرض، منتقدا بشدة تصريحات مشعل الأخيرة. وذكر بأن الثورة السورية بدأت سلمية، لكن عنف النظام ووحشيته دفعاها للتسليح، في حين أن الطائفية التي طالبنا مشعل بالابتعاد عنها ناتجة بدورها عن النظام وسلوكه.

وكان مشعل قد أشار في تصريحات له قبل أكثر من أسبوع إلى أنه «من حق الشعوب الانتفاض من أجل حقوقها، ولكن يجب أن يتم ذلك بوسائل سلمية»، في إشارة إلى مقاتلي المعارضة في سوريا، مؤكدا أنه «ضد العنف الطائفي أيا كان مصدره».

ودفعت هذه التصريحات جيش الإسلام أحد أبرز الفصائل التي تقاتل النظام السوري في ريف دمشق، إلى توجيه انتقادات لاذعة لمشعل واتهامه بـالارتباط بإيران. وقالت الهيئة السياسية للقيادة العامة لجيش الإسلام الأسبوع الماضي، إنها أحرص على الأقصى من خالد مشعل وأمثاله الذين امتهنوا المتاجرة بقضيتهم. واعتبرت أن من يمارس جهاد المكاتب لا ينبغي أن يوجه النصائح لمن يتقلب في الخنادق، مشيرة إلى أن جيش الإسلام أقدر على تحديد أولوياته وخياراته، ويعلم بالضبط لمن يوجه البنادق ومتى.

وجاءت تصريحات مشعل بعد فترة على إعلان انحيازه إلى حراك الشعب السوري ووقوفه الكامل مع مطالبه العادلة، متمايزا بذلك عن بعض قادة «حماس» الآخرين، على غرار موسى أبو مرزوق ومحمود الزهار، اللذين حافظا على موقفهما الداعي إلى حل سياسي «وسطي» للأزمة بما يجنب الشعب والدولة في سوريا ويلات الصراع الدامي.

وفي هذا الإطار، يتوقع الكاتب والمحلل السياسي اللبناني، المواكب للشأن الفلسطيني، علي الأمين أن تتبلور مواقف جناح مرزوق والزهار أكثر في المرحلة المقبلة. ويرى في تصريحات للشرق الأوسط، أن الحركة ستكون أكثر حيادية بشأن الملف السوري بهدف تسهيل عودتها إلى إيران، معربا عن اعتقاده بأن الأخيرة ستشكل الحامي الأساسي للحركة بعد هزيمة المشروع الإخواني في مصر، خصوصا أن ذلك سيصب في مصلحة إيران التي ستجد فصيلا فلسطينيا مهما يؤمن غطاء لنفوذها العربي.

في المقابل، يؤكد ممثل حركة حماس في لبنان علي بركة للصحيفة أن العلاقة مع إيران لم تنقطع وهي مرتبطة بالصراع العربي الإسرائيلي ومشروع المقاومة، نافيا وجود أي علاقة بين هذا التحالف الاستراتيجي وموقف الحركة مما يجري في سوريا.