الهباش: 17 الشهر الجاري يوم الالتفاف حول ثوابتنا الوطنية ودعماً للقيادة
تاريخ النشر : 2014-03-12 22:34

أمد / رام الله : اكد وزير الأوقاف والشؤون الدينية محمود الهباش على اهمية تاريخ السابع عشر من الشهر الجاري كيوم للالفاف حول الثوابت الوطنية الفلسطينية ودعم للقيادة الفلسطينية التي يجب ان تذهب لواشنطن بدعم شعبي ورسمي كبيرين يتناسبان وأهمية هذه الزيارة على المستوى السياسي والوطني جاء ذلك خلال افتتاحة في قرية طورة الشرقية المحاذية لجدار الضم والتوسع، مسجد الشيخ عبد القادر الكيلاني، وذلك تحت عنوان 'دعما لصمود وثبات سكان القرية'، بحضور ممثلين عن المحافظة ورؤساء المجالس البلدية والقروية في منطقة يعبد، باحتفال رسمي، وشعبي شارك به عدد كبير من أبناء المنطقة التي تعاني ويلات الاحتلال الإسرائيلي.

وقد أكد الوزير الهباش في كلمة ألقاها في المسجد بان الشعب الفلسطيني يمر بمرحلة صعبة من تاريخه تحتاج منا جميعاً على الوقوف موحدين نمتلك قوة الإيمان والوحدة الوطنية التي لا تصنع إلا بداخل المساجد، مشدداً على ضرورة التفاف الشعب الفلسطيني بكافة أطيافه حول قيادتنا السياسية ممثلة بالرئيس الفلسطيني الذي سيذهب في السابع عشر من هذا الشهر إلى واشنطن يحمل همنا وثوابتنا الفلسطينية التي لا تقبل المساومة.

كما افتتح وزير الأوقاف والشؤون الدينية محمود الهباش، اليوم الأربعاء، وحدة العناية المركزة في مستشفى الرازي التابع للجنة زكاة جنين المركزية، ومسجد الشيخ عبد القادر الكيلاني في قرية طورة الشرقية جنوب غرب جنين.

وتضم وحدة العناية المكثفة التي افتتحها الهباش عشرة أسرة، وسريرين آخرين للحجر الصحي للأمراض السارية، بتكلفة نصف مليون دولار، جرى توفيرها من موازنة المستشفى ومن تبرعات من أهل الخير وجمعيات ومؤسسات داعمة للمستشفى.

وقد أكد الوزير الهباش على أهمية الدور الاجتماعي والصحي الذي يمارسه صندوق الزكاة الفلسطيني من خلال لجانه المركزية المتواجدة في جميع محافظات الوطن، وذلك من خلال التخفيف من آلام أبناء شعبنا الفلسطيني.

كما أكد الهباش خلال زيارته الأسرى المحررين في محافظة جنين، وهم: أسامة السيلاوي، وفيصل أبو الرب، وأحمد كميل، وأيمن جرادات، ونعمان الشلبي، على ان الإفراج عن الأسرى البواسل لم يأت بناء على تنازلات سياسية، وإنما جاء بناء على رؤية القيادة السياسية ممثلة بالرئيس محمود عباس بأهمية الإفراج عن الأسرى كمطلب وطني واجتماعي يتعلق بشريحة واسعة من أبناء شعبنا الفلسطيني مؤكداً حرص الرئيس محمود عباس على مواصلة العمل حتى الإفراج عن آخر أسير فلسطيني من سجون الاحتلال الإسرائيلي.

كما أدى الهباش واجب العزاء بالشهداء البطال رائد زعيتر، وماهر حبيشة، وعماد الزبيدي الذين تم تشييع جثامينهم اليوم في مدينة نابلس بعد استلامهم من ما يسمى مقابر الأرقام، والشهيد البطل ساجي درويش جرابعة من قرية بيتين في محافظة رام الله والبيرة.