ابو شهلا : الرئيس عباس مستعد لإرسال عزام الاحمد الى قطاع غزة لتوقيع المصالحة مع هنية
تاريخ النشر : 2013-10-18 23:26

أمد/ غزة : قال النائب في المجلس التشريعي عضو المجلس الثوري وعضو الهيئة القيادية العليا لحركة فتح بقطاع غزة فيصل أبو شهلا إن حركته مستعدة لمواجهة الضغوط لتحقيق المصالحة الفلسطينية.

وأوضح أبو شهلا في تصريح له وزعته دائرة الإعلام والثقافة لحركة فتح الجمعة "موقفنا واضح في هذا الجانب.. نريد إنهاء الانقسام ونقول إننا نستطيع مواجهة كل الضغوط التي تمارس علينا لعدم تحقيق ذلك".

وأضاف "حماس تقول إن هناك ضغوطاً أمريكية وإسرائيلية لعدم تحقيق المصالحة، نحن نقول لهم لدينا الاستعداد لمواجهة هذه الضغوط، تفضلوا لتطبيق ما اتفقنا عليه وخصوصاً في القاهرة في 14 مايو بين الأخوين عزام الأحمد وموسى أبو مرزوق وبوساطة مصرية، بحيث يتم تشكيل حكومة التوافق الوطني وإجراء الانتخابات، ونحن جاهزون لتطبيق ذلك".

وأشار إلى أن "الرئيس محمود عباس قال في آخر خطاباته إنه على أتم الاستعداد لإرسال الأخ عزام الأحمد إلى غزة ليوقع الاتفاق مع الأخ إسماعيل هنية وننهي الانقسام فوراً ونشكل الحكومة.. التردد للأسف موجود عند حركة حماس".

ومع ذلك، أكد أبو شهلا أن الوحدة الوطنية قادمة وأن هذا الانقسام لا يمكن أن يستمر، مشيراً إلى أننا الآن أقرب ما يمكن إلى تحقيق ذلك، "وهذا هو السيناريو الوحيد الذين نقبله وهو الوحدة الوطنية".

وحول ما إذا كان هناك اتصالات مع حركة حماس في الوقت الراهن قال أبو شهلا: "نلتقي في غزة كفصائل في إطار القوى الوطنية والإسلامية وأحياناً هناك لقاءات ثنائية ما بين قيادة فتح وحماس في غزة". وأضاف" صحيح أن هناك خلاف سياسي، لكن نحاول أن نصل إلى قواسم مشتركة لما فيه خدمة قضية شعبنا وهذا هو دورنا الأساسي".