النضال الشعبي تشيد بالمقاومة الشعبية بالذكرى التاسعة لانطلاقها في بلعين
تاريخ النشر : 2014-03-01 13:47

أمد / رام الله : أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني على أهمية ضرورة تفعيل المقاومة والنضال الجماهيري في مواجهة جدار الفصل وكافة النشاطات الاستيطانية ومصادرة الأراضي،وأهمية التواجد في مناطق التماس والمواجهة مع الاحتلال، محذرة من الخطر الذي يحيط بقضيتنا وشعبنا جراء اعتداءات حكومة الاحتلال المتمثلة بمصادرة الأراضي والاستمرار ببناء جدار الفصل،داعية إلى انتفاضة شعبية تجاه ما تقوم به حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة .

وقال عضو اللجنة المركزية للجبهة سكرتير فرع رام الله والبيرة مراد حرفوش افي الذكرى التاسعة لانطلاق المقاومة الشعبية في قرية بلعين أن لهذه القرية رمزيتها وصمودها في مقاومة الجدار والاستيطان .

وأضاف حرفوش لقد اثبتت المقاومة الشعبية والنضال الجماهيري الذي يخوضه أبناء شعبنا دوما على قدرته في التصدي والصمود واجتراح المعجزات مؤكدا أن الجدار لن يكون مصيره إلا الانهيار .

وتابع حرفوش أن ما حققته بلعين من انجاز يدفعنا إلى الاستمرار في هذا النهج لإحراج الاحتلال، وكسب التضامن العالمي من محبي السلام مع قضية شعبنا .

ومن جانبه أشار أمين سر الجبهة في محافظة رام الله صهيب عطايا الى إن صمود بلعين اجبر الاحتلال على تعديل مسار جدار الفصل، داعيا إلى تعميم نموذج بلعين في المقاومة الشعبية الذي أدى إلى هدم جزء من جدار الفصل وبما يمكن أهالي بلعين من استعادة 1200 دونماً من مجموع 2300 دونماً من أراضيهم كان يبتلعها الجدار، مشيرا إلى أن ما تحقق مهم ويتطلب تعزيز النضال لهدم جدار الفصل بأكمله.

مؤكدا على ضرورة تشكيل جبهة موحدة للمقاومة الشعبية وتفعيل اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستمرار في تفعيل لجان مقاطعة منتوجات المستوطنات والبضائع الإسرائيلية ،وتعزيز التواصل مع لجان التضامن الدولية، مشددا على أهمية القيام بذلك في سياق خطة متكاملة على كافة الصعد .

ويذكر أن مسيرة بلعين الأسبوعية لمقاومة الجدار والاستيطان انطلقت في شباط من العام 2005 وتمكن أهالي القرية ومن خلال مقاومتهم الشعبية من تحويل مجرى بناء الجدار على أراضي القرية واعادة 1200 دونم من اراضيهم المسلوبة، فيما استشهد منذ انطلاقتها المواطنان باسم ابو رحمة وجواهر ابو رحمة وجرح 2000 مشارك علاوة على اعتقال ما يزيد على 200 مواطن من القرية.