عبدُ الله! (عمر حمَّش)
تاريخ النشر : 2014-02-24 01:16

عبادُ الله قبضوا اليوم على عبد الله .. عزَّ الظهيرة أمسكوه متلبسا، وهو يعلّقُ على صدرِه لوحَه الخشبي .. راوغهم مرات، ثم بين سيقان النسوة وقع، مثلُ أرنبٍ انكفأ .. ضحك عباد الله لمرآه .. رفعوه خرقةً منكمشة .. استنجد عبد الله .. نادى الله أن يأتيه متعجلًا .. لكنهم صفّدوه .. لم ترحمه عيون النسوة .. ولا رجاءات المارة ... فرشُه الصغير انداح بين أرجل المتزاحمين .. وبضاعته تناثرت مثل قطنٍ مبثوث .. صبيّ .. نعم ... أبوه أسبرٌ .. نعم .. يعيلُ أهله المنتظرين .. نعم .. لكنه أمرٌ .. وقد عصاهُ .. عاود السوق ... هلّل لبضاعتِه .. فباغته غضب عباد الله!

عبد الله رجا - وكم مرة رجا - أن يرحموا ساقيه المصابتين برصاص اليهود .. لكنّه صار أرنبا معلّقا .. ووجوه أهله صارت تأتيه .. تراوده لتعذب عينيه مثلُ سيوف!

على الأرضِ ساق عباد الله ساقيه المائلتين . .. ثمّ – هناك - صارت قدماه فوقه .. وباطنهما شرع يستقبل السوط المجدول ... عرف عبد الله - عندها - أنّ الله حق .. وإرادة عباده حق .. وعصيان أوامرهم باطل في باطل!

قام عبد الله بعدها .. قام معوّجا كارها دنياهُ .. وبلا فرش بضاعةٍ مشي متمنيّا أن يأتي حوتٌ .. يبتلع عباد الله على عجل!