بتسيلم لحقوق الإنسان تطالب إسرائيل بتمكين الغزيين من السفر
تاريخ النشر : 2013-10-16 19:24

أمد/ القدس المحتلة :  أوضحت منظمة 'بتسيلم' الإسرائيلية لحقوق الإنسان، إن الإغلاق المتكرر لمعبر رفح البري، يتطلب من إسرائيل إيجاد طرق بديلة لتمكين الفلسطينيين من السفر إلى الخارج.

وبينت المنظمة في بيان صحفي صدر عنها، أمس الثلاثاء، أن سياسة إسرائيل في منع الغزييّن من ممارسة حقهم في حرية الحركة جاء عقب اتفاق فك ارتباطها مع قطاع غزة الموقع عام 2005، حيث بقيت إسرائيل مسيطرة على المعابر المؤدية من وإلى القطاع باستثناء معبر رفح.

وحسب الاتفاق تعتبر إسرائيل مسؤولة عن تمكين الغزيين من حرية الحركة والتنقل والتمتع بحقوقهم، بما يشمل حقهم في العيش والتعليم والمحافظة على الروابط العائلية.

ونوهت المنظمة إلى أن إسرائيل تبرر سياسة الإغلاق والقيود التي تفرضها على القطاع بأنها أسباب أمنية.

وأوضحت أن إسرائيل تستطيع حل هذه المشكلة عبر فرض قيود معينة على السفر والمراقبة الذاتية، وبالتالي لا يمكن تبرير الاعتبارات الأمنية بالقيود الشاملة على سفر سكان قطاع غزة.

وأشارت منظمة بتسيلم  إلى إن إسرائيل تمنع الغزيين من تشغيل المطار والميناء البحري، كذلك تمنعهم من السفر عبر جسر الكرامة الذي يربط بين الضفة الغربية والأردن، إضافة إلى منعهم من السفر عبر المطارات الإسرائيلية.

مبينة أن معبر رفح حتى وإن كان يعمل بانتظام؛ فإن السفر عبر سيناء يشكل خطورة على حياة المسافرين، وبذلك لا يمكن اعتباره الحل الوحيد لسفر الغزيين.