مؤسس «الجهاد»: «الظواهرى» اعترف بتلقيه 25 مليون دولار من «الشاطر» لتوحيد التكفيريين
تاريخ النشر : 2014-02-18 13:41

أمد/ القاهرة : اتهم نبيل نعيم، مؤسس تنظيم الجهاد، محمود عزت، المرشد المؤقت لتنظيم الإخوان الإرهابى، بالتخطيط للعمليات التفجيرية فى مصر، وآخرها التى استهدفت الأوتوبيس السياحى، أمس الأول، فى طابا، مؤكداً فى حواره مع «الوطن» أن الهدف من هذه العمليات هو تركيع الجيش المصرى، ولى ذراع الدولة للتفاوض مع الإخوان.. وإلى نص الحوار:

■ فى رأيك.. كيف حدثت العملية التفجيرية فى طابا أمس الأول؟

- أعتقد أن قنبلة كانت مزروعة على الطريق لاستهداف حافلة عسكرية أو شرطية، لكن تصادف وجود حافلة سياحية فأصابتها، وأعتقد أن القنبلة كانت بدائية الصنع لأنها لو كانت مصنوعة بحرفية لفجرت الحافلة، وقتلت كل من كانوا فيها.

 

■ وما الهدف من هذه العمليات؟

- الهدف من هذا التفجير، هو تركيع الجيش المصرى، واستنزاف قوته، ولى ذراع الدولة، وإدخالها فى متاهات سوريا، حتى تتصالح مع الإخوان، لكن هذا لن يحدث، لأن الشعب أصبح رافضاً للإخوان وفكرهم.

 

■ من تحديداً الذى خطط لهذه العملية؟

- محمود عزت، مرشد الإخوان المؤقت الهارب إلى غزة، هو المخطط الرئيسى لكل العمليات التفجيرية فى مصر.

 

■ هل تتوقع استمرار العمليات الإرهابية فى مصر؟

- أعتقد أنها لن تستمر طويلاً، وهذه العمليات التفجيرية لمعاقبة الشعب المصرى على اختياره للمشير عبدالفتاح السيسى، وزير الدفاع، ووقوفه بجانبه، كما تسعى لضرب السياحة، وإعاقة النمو الاقتصادى، وإدخال البلاد فى حالة من الفوضى.

 

■ ما المختلف فى هذه العمليات عن أحداث العنف فى التسعينات؟

- هذه الجماعات مختلفة تماماً عن تنظيمات التسعينات، لأنها كانت تعمل بالجهد الذاتى، فى حين أن الجماعات المقاتلة الجديدة تشبه الجيوش بمعداتها وأدواتها، لأنها مدعومة من أمريكا والتنظيم الدولى للإخوان، والمخابرات البريطانية، إلا أن الجيش المصرى يحقق تقدماً ملحوظاً عليها.

 

■ ومن يمولهم؟

- الإخوان هى التى تمول جماعات الإرهاب فى سيناء وغيرها، فتلك الجماعات فقيرة، فيما تتولى حماس مسئولية تدريبهم، كما تدعمهم وتشترك معهم فى العمليات، من بينهم جمعة خميس، المقبوض عليه منذ شهر، بعربة ملغومة لتفجير مديرية أمن الإسماعيلية.

 

■ ولماذا تساعدهم بهذا الشكل؟

- لأن حماس لا تعترف بثورة 30 يونيو، وتمثل فرع الإخوان فى غزة، والذراع العسكرية لها.

 

■ ما الجماعات الموجودة فى سيناء؟

- معظم الجماعات الموجودة فى سيناء، من سيناء نفسها، وهى حوالى 8 جماعات تكفيرية، جمعها محمد الظواهرى، فى أنصار بيت المقدس، والتزموا بتعليمات القاعدة، واعترف «الظواهرى» فى النيابة بأنه تلقى 25 مليون دولار من خيرت الشاطر، نائب مرشد الإخوان لتوحيد هذه الجماعات.

 

■ هل قيادات الإخوان داخل السجن لهم دور فيما يحدث؟

- قيادات الإخوان داخل السجن لهم دور فيما يحدث خارجياً عن طريق نقل التكليفات لقواعدهم فى الخارج لتنفيذ هذه المهام.

 

■ ما الذى دار بين محمد مرسى، الرئيس المعزول، وأيمن الظواهرى بخصوص أعضاء تنظيم القاعدة؟

- «مرسى» أكد لأيمن الظواهرى أن أعضاء القاعدة وعددهم حوالى 5 آلاف، سيعيشون بحرية فى سيناء، وأمريكا طلبت من الدوحة احتواء تنظيم طالبان.

 

الوطن المصرية