رسالة عتاب الي الأخت والصديقة جليلة دحلان
تاريخ النشر : 2013-10-13 12:09

أعجبني ما قرأت في مقالةالأخ سميح خلف وهو يتسأل ؟؟
لمصلحة من تحاصر الأيادي الرحيمة " جليلة دحلان ؟
فالعبارات الرقيقة التي تخاطب العقل والمشاعر لدى القارئ تمتاز بالوقع الرنان
في قلب كل ذي قارئ بل تداعب الأحاسيس والعواطف .
فإذا كانت الأخت جليلةهي صاحبة الأيدي الرحيمة وهي نعم كذلك .
فهنا لابد لي من توجيه همسات العتاب الى الأخت والصديقة دكتورة جليلة
" لاتنزعجي كثيرا من اولئك الذين أصابتهم (الفوبيا الدحلانية ) فهم أصبحوا يرتعبون كلما ذكر
اسم الدحلان فسبق لهم أن أصابتهم الفوبيا الدحلانية قبل 2007م وكان ماكان في هذا العام في غزة
واليوم يخرج علينا إحدى المصابين بهذه الفوبيا
والذي أصبح بين عشي وضحاهامن سائق صينية الى عضو لجنة مركزية لحركة فتح
أن الدحلان قد تم انهاء علاقته بحركة فتح نهائيا فهذا التصريح لايخرج إلا من شخص
بلغ منه المرض أشد مراحله فالسادة الذين لا تاريخ لهم يريدون أن يشطبوا تاريخ الآخرين
حتى يصبح الجميع بلا تاريخ وتضحيات ظانين بذلك أن التاريخ يجهل حقائقهم وتاريخهم
فمهما قدر لكم أن تجاهروا بالعداء ولكل من اقترن ا سمه باسم دحلان وتحاربونهم في لقمة عبشهم
فإن التاريخ والشعب لن يرحمكم ودعوات وعذابات أطفالهم لن ترحمكم
لأنكم تقفون على الأرض الرخوة والتي سرعان ما تتحرك من تحت أقدامكم بل تبلعكم
هذا من جانب أما من الجانب الآخر فهمسساتي الى الأخت والصديقة أم فادي أن تنظري
الى العاملين في مركز فتا في غزة والذين حوربوا في رواتبهم حتى اليوم نظرا
لإقترانهم باسم جليلة دحلان آلا يكفي ثلاثة سنوات من قطع الرواتب لموظفين لا ذنب لهم
سوى أنهم عملوا في مركز فتا
مع تقبل فائق تحياتي

أختك نعمة عوض