عباس في جولة اوروبية لحث دولها على المضي بقرارها بشأن المستوطنات
تاريخ النشر : 2013-10-13 08:27

أمد/ رام الله: من المتوقع أن يبدأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس، غدا (الاثنين)، جولة أوروبية تشمل ثلاث دول يحث خلالها القادة الأوروبيين على المضي قدما في قرار الاتحاد الأوروبي بفرض قيود بشأن التعامل مع المستوطنات الإسرائيلية.

ويبدأ عباس جولة خارجية تشمل كلا من ألمانيا وإيطاليا وبلجيكا، يركز خلالها على تطورات مفاوضات السلام مع إسرائيل ومستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، حسبما أوردته وكالة الأنباء الألمانية.

وقال مصدر في الرئاسة الفلسطينية إن القرار الأوروبي بشأن المستوطنات سيشكل أولوية في مباحثات عباس، بالنظر إلى أهميته القصوى لدى الفلسطينيين في تشكيل ضغط دولي لوقف الاستيطان.

وذكر المصدر أن القيادة الفلسطينية ترى في التوجيهات الأوروبية «تطورا مهما على صعيد الموقف الدولي المناهض للاستيطان ومخاطره، فيما يتعلق بفرص تحقيق السلام العادل في المنطقة».

ويتوقع أن تطبق التوجهات الأوروبية بشأن المستوطنات الإسرائيلية في موعدها، مطلع العام المقبل. وتحظر التوجيهات التي أصدرها الاتحاد الأوروبي قبل أسابيع، على جميع الدول الأعضاء فيه والبالغ عددها 28 دولة، التعاون مع جهات حكومية، وخاصة في المستوطنات الواقعة في الضفة الغربية وشرقي القدس.

كما تحظر التوجيهات تمويل هذه الجهات في المستوطنات أو تقديمها منحا أو جوائز أو هبات لإجراء بحوث علمية، وتؤكد ضرورة أن يشمل أي اتفاق مستقبلي مع إسرائيل بندا يحدد أن المستوطنات ليست جزءا من دولة إسرائيل السيادية، ولهذا لا تشكل جانبا من الاتفاق.