يا قادة العهر السياسي والسمسرة كفي وألف مليون كفي
تاريخ النشر : 2016-05-18 19:04

وطن يضيع ويباع بأرخص الأثمان في سوق النخاسة السياسية ، شعب يذبح من الوريد إلي الوريد ، ويتاجر بدمه سماسرة السياسة والانتهازية ،

يا قادة العهر السياسي والسمسرة كفي وألف مليون كفي ، فهذه قضية وطن أكبر من أطماعكم بالسيطرة علي مناصب واهية ، فكفي كذبا ولصوصية ، فقد سقطت عن وجوهكم الفاسدة كل الأقنعة وما عادت تنفعكم خطب رنانة وشعارات نارية ، فللناس عقول يا هؤلاء ،

الوطن تضحية وفداء وانتماء صادق ، وليس استثمارات وتجارة ، وفتح حركة تحرر وطني وفداء وبذل دماء لأجل الوطن ، وليس برستيج ومكاتب ومرافقين وشاليهات ،

المال الملوث بالأجندات الفاسدة لا يبني وطن ولا يصلح تنظيم ، بل يصنع عبيد وأجراء ومرتزقة ، فخذوا كل أموالكم وارحلوا انتم وحاشيتكم المرتزقة ، ليس لكم في هذا الوطن شئ لان الوطن يلفظ كل المتسلقين والمرتزقة تجار الألم والمعاناة وسماسرة الدم ،

يكفي الوطن ما فيه ، فارحلوا ويكفيكم ما حصدتم من امتيازات وأموال علي حساب آلام الناس وجرح الأحرار ،

فتح اكبر منكم ، فتح بخير بدونكم ، فلا تظلموا فتح أكثر ، لا تتخذوا من فتح وأبناءها الأحرار سلما لتتسلقوا لتصلوا إلي أطماعكم التي ذبحتم فتح بها سابقا ، ومازلتم للآن لم تتعلموا ، وتمارسون نفس الفساد بنفس المفسدين ، فمن أفسدها سابقا لا ولن يصلحها الآن ، فللناس عقول ، وذاكرة شعبنا لا ولن تنسي ،

أعيدوا حساباتكم جيدا ، راجعوا تجاربكم السابقة ، فمدرب فريق كرة قدم لو فشل مرة ومرتين بتحقيق الفوز لفريقه فإما أن يستقيل ويتنحي وإما أن يتم طرده وإما ستلفظه الجماهير هو وفريقه ، وتنفض من حولهم الجماهير ولن يجنوا إلا مزيدا من الخيبات والهزائم ويسقطون ، فكفي سقوط وانهيار ، إلا إذا كنتم تهدفون للهزيمة والانهيار ، وتصرون علي ذلك ، فحينها تحملوا وحدكم النتائج ، وستحاسبكم الجماهير ولن تستطيعوا أن تهربوا من حساب الجماهير كما أفلحتم سابقا بالهروب ،

شعبنا الفلسطيني شعب عظيم ، صبر وتحمل وكابر علي جراحه وعذاباته ، إن هذا الشعب المناضل الصابر يحتاج قيادة مناضلة محترمة تمثله وتتحدث باسمه ، شعبنا بحاجة لقادة منه ومثله ، قيادة تحمل الأمانة قسما ووفاء ، وليس برستيج ومسمي وتجارة وسمسرة ، كفي كفي ، فقد أتعبتم الوطن وأرهقتم القضية ، وأضعتم الشعب ، ومازلتم تصرون علي أكاذيبكم وخداعكم ، فللناس عقول يا هؤلاء ،

أن يتم التهجم علي رمزنا الخالد أبا عمار وقادتنا وحركتنا من خصومنا وممن استباحوا دمنا فهذا شئ متوقع وليس غريب ، أما أن يتم الإساءة لتاريخ رمزنا الخالد أبا عمار بوجود نائب من كتلة فتح البرلمانية ويصمت ولا يحرك ساكن فهذه الجريمة ، أي كان أو أي كانت ، هذا النائب لا يمثلني ، ولا يستحق أن يمثل احد ، نواب بالواسطة والمحسوبية ، فان لم تستطيعوا أن تدافعوا عن رمز عزتكم وثورتكم أبا عمار فعن من ستدافعون ؟؟؟ ومن تمثلون أنتم ؟؟؟ فتح أكبر منكم ، نواب لم نختارهم بل النفوذ والتسلط جعل منهم نواب فلا ولن يكونوا بمستوي تمثيل شعبهم أو تمثيل حركة فتح ،

يا نواب الشعب ، يا أعضاء كتلة فتح البرلمانية بقطاع غزة ، انتم منتخبون عن غزة ، ومن انتخبكم هم أهل غزة ، فأين أنتم يا نواب ؟؟؟ بعد فوزكم افتقدناكم ، لم نراكم أو نسمع عنكم إلا عبر الإعلام وقليلا ، انتم منتخبون عن غزة ، فعودوا إلي غزة وافتحوا مكاتبكم واخدموا الناس التي أعطتكم الثقة ، كفاكم سفريات فغزة تبحث عنكم ، ولا تنسوا أن صندوق الاقتراع قادم فجهزوا خطبكم ووعوداتكم وأكاذيبكم ، ولتعلموا جيدا أن شعبنا يفهمكم جيدا وما عدتم تستطيعون أن تخدعوه ثانية ، فقد سقطت كل الأقنعة والشعارات والأكاذيب ،

[email protected]