الثقافة والفكر الحر تفتتح معرض مشغولات تراثية فنية خشبية
تاريخ النشر : 2016-05-18 17:41

أمد / غزة : عكس افتتاح معرض للمشغولات الفنية الخشبية والتطريز فى خان يونس جنوب القطاع، مدى ابداع الفنان الفلسطيني في تطوير فنه وادواته بما يتناسب مع متطلبات البيوت العصرية مع حفاظها على عبق واصالة التراث الفلسطيني والإسلامي .

جاء ذلك خلال افتتاح الورشة الفنية التابعة لجمعية الثقافة والفكر الحر معرضا فنيا للمشغولات الخشبية والتطريز، ضم اكثر من 200قطعة خشبية مطعمة بالمطرزات الفلسطينية تداخلت ببعضها لتنتج لوحات فنية ستضيف بلا شك قيم وابعاد  جمالية لبيوت مقتنييها.

المعرض الذى نفذه واشرف عليه الفنان اياد الصوالحي مشرف الورشة الفنية ،بمساعدة ثلاثة طالبات من التربية الفنية  (ايمان ابو سيف ،فرجت ابو سمرة ،ميسه ابوعرمانة  ) ، جاء كنتاج لتمكين مجموعة من المتطوعات سالفات الذكر  في التربية الفنية من مهارات فن الاركت  ضمن مبادرات لتمكين الفتيات  نفذت في اطار مشروع تعزيز صمود الفئات المتأثرة بالعدوان الذى تنفذه جمعية الثقافة والفكر الحر بالشراكة مع الحملة اليابانية من أجل أطفال فلسطين وبدعم من الحكومة اليابانية .

وتكشف المشغولات اليدوية عن تأثر بالزخرفة والتراث  الفلسطيني والإسلامي وتعكس عشق الفنان الفلسطيني اياد الصوالحي لفن الاركت والذى يعتبر احد اهم رواده الاوائل  في القطاع ،ويقول بهذا الصدد ": حاولت على مدار اربعة شهور مدة انجاز المعروضات ان ابحث عن افكار جديدة ومعاصرة  مع المتطوعات في الورشة تجمع بين الشكل الجمالي والفني والاستخدام المنزلي مثل ساعات الحائط والمرايا والشمعدان ووحدات الاضاءة  وغيرها من المعروضات الفنية الجميلة وتطعيمها بالمطرزات التراثية الفلسطينية والخطوط والزخارف الاسلامية الجميلة " .

ويضيف :" نحاول من خلال هذا الانتاج المميز ان نبعث الحياة في احلام الشباب ونشجعهم على طرد هواجس اليأس والتفكير بالهجرة  بطرق خزان طاقاتهم للإبداع والانطلاق من خلال تمكينهم من بعض الادوات والمهارات التي تفتح امامهم ابواب للعمل بهذا المجال .

ومن جهتها قالت  الطالبة ميسه ابوعرمانة احد المتطوعات المشاركات بتنفيذ المعرض:" المبادرة فتحت امامنا افاق جديدة  في سوق العمل ،ورغم الصعوبات التي قد تواجه الفتيات بهذا المجال في التصميم وقص الخشب بحرفية الا ان التجربة ونتاجها من معروضات مميزة نالت اعجاب واستحسان الناس جعلتنا نخطط بأن يكون مشروعنا المستقبلي الذى نتحدى من خلاله البطالة وضيق فرص العمل في ظل الظروف الصعبة بالقطاع .

وبدورها اوضحت رولا النجار منسق مشروع تقديم المساعدات الطارئة وتمكين الشباب ،  ان المعرض عبارة عن مبادرة من ضمن  ثلاث مبادرات استهدفت تمكين الفتيات والعمل على خلق مسارات ومسالك جديدة  لهن في ظل التحديات التشغيلية والاقتصادية  في القطاع ،من خلال تطوير مهاراتهن المهنية والحرفية المرتبطة بسوق العمل ،وفتح المجال امامهن لتطوير مبادراتهن والبناء عليها  لتكون مشاريع ريادية ناجح تحقق دخل لهن .

 وبخصوص المعرض اشارت مدير عام جمعية الثقافة والفكر الحر مريم  زقوت، الى ان المعرض كسر اعتياد المعارض وزحمتها بغزة بنوع جديد وخامات جديدة تتوحد فيه المادة بعكس التشتيت في المعارض الاخرى اضافة لقيمتها الجمالية الفائقة

واعتبرت زقوت ان المعرض لون جديد يجمع بين الفن والاصالة من ناحية والاستخدام المنزلي ،مؤكدة ان المعرض يعكس رغبة الشباب والفتيات بالحياة والقدرة على التعايش والابداع في حال توفرت لهم المساحة من التطوير والتمكين .

وبجانب المشغولات الخشبية عرض منتجات مبادرة الخياطة والتطريز والتي ايضا نالت اعجاب واستحسان الجمهور و ابتاع الجمهور العديد من القطع الفنية والملابس .