الوسطى تحيي الذكرى 68 للنكبة بمهرجان "بدنا نروح ع بلادنا "(صور)
تاريخ النشر : 2016-05-17 13:37

أمد/غزة: أحيت اللجنة الوطنية العليا في المخيمات  الوسطى  الذكرى "68 " للنكبة بمهرجان شعبي حاشد بعنوان "بدنا_نروح_ع_بلادنا " وذلك على أرض مخيم البريج  بحضور عضو  اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الدكتور زكريا الأغا  وممثلي الفصائل الوطنية والإسلامية والمجتمع المدني  ورؤساء وأعضاء اللجان الشعبية ووجهاء ومخاتير ومتخصصين واستشاريين وحشد كبير من مخيمات المحافظة الوسطى

وبدأ المهرجان بالسلام الوطني والوقوف دقيقة وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء

وفي كلمة اللجنة الوطنية العليا  لأحياء الذكرى68" للنكبة بالوسطى قال رئيس اللجنة  حسن جبريل  " تمر اليوم الذكرى  68 عاماً على النكبة وضياع فلسطين ولا زال الجرح ينزف من خاصرتنا جميعاً  " مؤكداً ان النكبة مؤامرة دوليه أممية يسترها الاحتلال .

ونوه جبريل  إلى التخاذل الذي أدى إلي ضياع هدا الوطن والذي جعلنا لاجئين ومشتتين في كل بقاع الأرض .

وأشار جبريل إلى ثلاثة ملفات والتي وصفها بالأكثر سخونة  ووطنية  وهي اللاجئين الفلسطينيين , ووكالة الغوث الدولية ,والمخيمات الفلسطينية " والتي لا زالت أثرها قائمة  إلى يومنا هدا .

وأضاف  أصبح لدنيا اليوم علم وهوية ونجحنا في وضع القضية على طاولات السياسيين بالدول الكبرى إلي أن أصبحت تناقش كقضية شعب ".

وقال :حين قتل الرئيس  الراحل ياسر عرفات نزفنا كثيرا ومن تم تلا  ذلك الانقسام الاسود والذي مزق النسيج الوطني  مؤكدا أن غزة اليوم تدفع ثمن كل هده الجرائم وتدفع تدمن إبعادها عن المشروع الوطني مؤكداً لا مشروع وطني بلا غزة ولا دوله بلا غزة فلماذا تظلم غزة كل هدا الظلم ! متسائلا جبريل أليس غزة الياسر وأبو جهاد والياسين والشقاقي وأبو علي مصطفى ؟؟؟ ؟

وقال :لن يكون هناك حل للشعب الفلسطيني إلا باتجاه الشمال والشرق وما دون ذلك هباء ونحن لن نرضى إلا ببيت المقدس .

وتوجه جبريل برسالة إلى الرئيس الفلسطيني " محمود عباس " والرئيس "رامي الحمد الله " قائلاً  : " يا سيادة الرئيس إن غزة فلسطينية بامتياز فليس لها أب سوى مشروعها الوطني الذي حملته المنظمة على مدار الخمسة عقود لذلك  فلا تظلموا غزة ولا تنظروا لغزة إلا بالعين الفلسطينية  فغزة الحصار والانتحار والاحتراق فهي تدفع الغالي والنفيس فهي ما زالت تدفع ثمن بطولاتها على مدار التاريخ

 

وجدد جبريل على أهمية أجراء انتخابات في الجامعات والمستشفيات والبلديات فهدا مطلب الشعب بعيدا عن التجاذبات

وطالب جبريل  مدير عمليات الوكالة السيد" بوشاك "بإيجاد مستشفى متخصص للقطاع لأنه ليس من العقلانية أن الرعاية الصحية في غزة هي  فقط الرعاية الأولية وحجم النفقات التي تنفقها وكالة الغوث على التحويلات الطبية كفيلة بفتح مستشفى متخصص 2 مليون فلسطيني متسائلا لماذا كل هذه التقليصات ؟

وطالب الوكالة بتخفيض عدد الطلاب في الفصول الدراسية وبما يتناسب مع الزيادة السكانية لأنه لا يعقل بأن يكون عدد الطلاب في الفصل الواحد 47 طالبا وكذلك طالب الوكالة بسرعة إعادة بناء منازل المواطنين التي دمرها الاحتلال في عدوانه وكذلك سرعة صرف الأموال للمتضررين

وفي كلمة القوى الوطنية والإسلامية والتي ألقاها عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة  والذي قال فيها " انه اذا كان شهر أيار شهر النكبة لما احل به من عمليه تهجير إلا أن هدا الشهر ولدت به منظمة التحرير الفلسطينية "

وأكد أبو ظريفة أن المخيم سيبقى عنوان اللجوء والنضال والتضحية والمقاومة  حتى العودة إلى الديار وتحقيق حلمنا الفلسطيني مهما طال الزمن لكن علينا أولا معالجة الذات ووضعنا الداخلي وإنهاء الانقسام الأسود وإعادة وحدة شعبنا

وفي نهاية كلمته توجه بالتحية إلى أهلنا في مخيم اليرموك  الذين يعانون معاناة شديدة ولكنهم ما زالوا صامدين في مخيمهم ولن يغادروه إلا إلى فلسطين

وتخلل الحفل فقرات من العرض التراثي والدبكة الشعبية والأغاني الوطنية والعرض المسرحي لفرقة شعاع المجد للتراث الفني والتي  نالت حماس الجمهور

وكان رجاء الشطلي ورائد أبو شنب قد رحبا بالحضور مؤكدين على أهمية أحياء هذه الذكرى التي توحد ولا تفرق لأن الكل مجمعين على تحقيق حلم العودة إلى الديار