عجبا ..!! إسماعيل هنية " مؤتمر دولي " لإنهاء ألانقسام الفلسطيني
تاريخ النشر : 2016-05-13 14:36

أقتبس ** هنية: سفير سويسرا ابلغنا توجههم لعقد مؤتمر دولي للمصالحة..وأبلغته أن البداية حل قضية موظفي غزة

 أمد / غزة: قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية اليوم الأربعاء، أن السفير السويسري "بول غارنير" أبلغه خلال لقاء جمعه به أمس الثلاثاء في مدينة غزة "بنية بلاده عقد مؤتمر يجمع العديد من الأطراف لبحث المصالحة الفلسطينية".

 وأوضح هنية، أنه أبلغ السفير السويسري، أن البداية في ملف المصالحة الفلسطينية يجب أن تكون بالاعتراف بكل الموظفين في قطاع غزة وكان السفير السويسري قد زار قطاع غزة على رأس وفد ضم أيضا مديرة مكتب الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون SDC فيرونيك هولمن ليؤكد إسماعيل هنية حاكم غزة الحمساوي بأن : "قضية الموظفين تحتاج إلى إمكانيات مادية لا تستطيع السلطة توفيرها لحل هذه الإشكالية".

** إنتهى ألإقتباس عجبا ...؟! هل وصلت القضية الفلسطينية ، ونضال الشعب الفلسطيني وما آتهم من العرب والمسامين بان يطالبوا بمؤتمر دولي لإنهاء الانقسام ..؟! فكيف وصل بنا الحال وكيف أستطاع الإسلام السياسي ورأس حربته حركة حماس الفرع المسلح لجماعة الإخوان المسلمين ان يو (و) صلوا القضية الفلسطينية القضية الأكثر قداسة وعدالة إلى هذا المستوى ( الهابط ) بمطالبتهم العالم وسفير سويسرا بإنهاء انقسام هي من قامت "حماس " بالشراكة مع اسرائيل وبعض النظام الإسلاموي والخليجي ( قطر ) لإضعاف القضية الفلسطينية التي نرى ملامحه المؤثرة على مسار القضية الفلسطينية عربيا ، إسلاميا وعالميا دون أي رادع بل بازدياد مضطرد بمساعدة حماس وباختطافها لقطاع غزة,,,,؟!

حركة حماس التي رفعت عنوان المقاومة مؤقتا .. تَبَدلت دون حياء ... لترفع عنوان ملف حل مشكلة موظفيها ألانقلابيين حجر العثرة التي تضعه إمام السلطة الوطنية الفلسطينية لإنهاء ألانقسام مع العلم بأنها تؤكد بان السلطة ( لا ) تستطيع توفير إمكانيات مال حلها ,,,؟! فكيف بالله لمن يحكمون باسم الله والدين في غزة بان يتوسلوا لسفير دولة غربية " سويسرا " بحل مشكلة مال موظفيهم عوضا من أن يطالبوا بحل قضية فلسطين وقضية حق العودة التي احترفوا بتسويقها كان آخرها للمرة الرابعة عشرة في مدينة مالمو بالسويد بمؤتمر ما يسمى بحق العودة قبل عدة أيام ...؟!

 أين المقاومة وأين شرف سلاحهم الطاهر السلاح الذي قتل ويقتل المناضلين الفلسطينيين وأين هم من الله والإسلام ومن يوم الحساب حساب الله وحساب التاريخ وحساب الوطنية الفلسطينية والشعب الفلسطيني وقضيته العادلة أحمد دغلس