في أوسع حركة تغيير تشهدها المملكة.. أوامر ملكية سعودية بدمج وإلغاء واستحداث عدد من الوزارات
تاريخ النشر : 2016-05-07 20:57

أمد/ الرياض: أذاعت القناة السعودية الأولى، بيانا صدر عن الديوان الملكي، يتضمن إجراءات اتخذها الملك سلمان بن عبد العزيز، تهدف إلى إعادة هيكلة مجلس الوزراء وفق ما تقتضيه المرحلة الراهنة، حيث تضمنت الأوامر إلغاء عدد من الوزارات، ودمج بعضها وإعادة ترتيب اختصاصاتها لتوفير أفضل الخدمات وتحقيق أهداف الدولة.
وكان أبرز هذه الأوامر:
  تعيين الأمير تركي بن محمد بن سعود، مستشارا لخادم الحرمين الشريفين بمرتبة وزير.
   تعيين الأمير خالد بن سعود بن خالد، مستشارا في الديوان الملكي.
   تعيين الأمير محمد بن سعود بن خالد، عضوا في مجلس الشورى.
   إلغاء وزارة المياه والكهرباء، وتعديل اسم «وزارة الزراعة»، لتكون «زارة البيئة والمياه والزراعة».
    تعديل وزارة «التجارة والصناعة» وتصبح «وزارة التجارة والاستثمار»، وإعفاء الدكتور توفيق الربيعة وزير التجارة والصناعة من منصبه، وتعيين الدكتور ماجد القصبي وزيرا  للتجارة والاستثمار.
    تعديل اسم وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد ليكون وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.
    تعديل اسم «وزارة الحج» لتكون «وزارة الحج والعمرة» وإعفاء الدكتور بندر حجار وزير الحج من منصبه، وتعيين الدكتور محمد بنتن وزيرا للحج والعمرة.
    تعديل اسم وزارة البترول والثروة المعدنية ليكون وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، وإعفاء المهندس علي النعيمي وزير البترول والثروة المعدنية من منصبه، وتعيين المهندس خالد الفالح وزيرا للطاقة والصناعة والثروة المعدنية.

دمج وزارتي العمل والشؤون الاجتماعية في وزارة واحدة باسم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وإعفاء الدكتور ماجد القصبي وزير الشؤون الاجتماعية من منصبه.
تحويل مصلحة الزكاة والدخل لتكون الهيئة العامة للزكاة والدخل.
تعديل اسم هيئة تقويم التعليم العام ليكون هيئة تقويم التعليم
تعديل اسم الرئاسة العامة لرعاية الشباب ليكون الهيئة العامة للرياضة.
تعديل اسم الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة ليكون الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة.
إنشاء هيئة عامة للثقافة.
إعفاء المهندس عبد الله المقبل وزير النقل من منصبه، وتعيين سليمان الحمدان بدلا منه.
إعفاء المهندس خالد الفالح وزير الصحة من منصبه، وتعيين الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة وزيرا للصحة.
إعفاء الأمير بندر بن سعود بن محمد آل سعود رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية من منصبه، وتعيينه مستشارا في الديوان الملكي.
تعيين الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود مستشارا في الديوان الملكي.