الفصائل تحذر من انفجار وشيك في قطاع غزة بسبب أزمة الكهرباء
تاريخ النشر : 2016-05-03 03:06

أمد/ رغزة : حذرت فصائل اليسار الفلسطيني في قطاع غزة، اليوم الاثنين من تفاقم أزمة الكهرباء في غزة، وطالبت حكومة التوافق الوطني بالاستجابة للقرارات السابقة واعفاء الوقود المورد للمحطة بالكامل من "ضريبة البلو".

واعتبرت الجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية وحزب الشعب والمبادرة الوطنية وحزب فدا قرار حكومة التوافق الوطني بإعفاء السولار الصناعي المورد لمحطة توليد الكهرباء بغزة بنسبة 65% خلال شهر أيار و80% خلال شهر حزيران بانها "خطوة غير كافية ولا تتجاوب مع الموقف الوطني والشعبي" الذي يطالب الحكومة باعفاء الوقود الصناعي بنسبة 100% من جميع الضرائب ومن بينها ضريبة "البلو" للحفاظ على برنامج الـ 8 ساعات وصل، بما يلبي احتياجات المواطنين مع قرب الامتحانات النهائية للمدارس والجامعات ويخفف من معاناتهم.

ودعت إلى حل جذري لمشكلة الكهرباء من خلال الربط مع خط الكهرباء الإسرائيلي (161) بواقع (120) ميجاواط مع إجراء توسعة لمحطة توليد الكهرباء، والبدء بتنفيذ مشروع مد خط الغاز إلى محطة التوليد في القطاع.

وطالبت شركة كهرباء غزة القيام بمسؤولياتها وتفعيل جباية اثمان الكهرباء من المؤسسات الحكومية والمواطنين المقتدرين والبلديات ودور العبادة وغيرها، والعمل على توفير عدادات مسبقة الدفع بما فيها للوزارات والمؤسسات الحكومية والأمنية والمرافق البلدية والعامة.

ودعت حكومة التوافق الوطني إلى وقف الخصومات من رواتب الموظفين بقطاع غزة ارتباطا بالمبالغ المالية المتراكمة عليهم من الكهرباء، وخاصة الذين تم انجاز معاملاتهم والتزموا بالسداد الآلي أو بنظام مسبق الدفع.