أمريكا تعلن جماعة أنصار الشريعة في ليبيا وتونس ''تنظيمات إرهابية''
تاريخ النشر : 2014-01-10 22:56

أمد/ واشنطن - (أ ش أ): أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية يوم الخميس، جماعات أنصار الشريعة في بني غازي ودرنة بليبيا وفي تونس تنظيمات إرهابية.

ومن المقرر أن يتم تجميد أموال تلك الجماعات، وأموال قادتها، ومنع الشركات والمواطنين الأميركيين من التعامل معها.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية، جين بساكي، في بيان لها إن ''جماعتي انصار الشريعة في بني غازي ودرنة تورطتا في هجمات إرهابية استهدفت مدنيين وعدد من الاغتيالات لمسئولين أمنيين وسياسيين شرقي ليبيا عقب الاطاحة بالنظام الليبي السابق، وكذلك التورط في هجمات 11 سبتمبر 2012 ضد السفارة الأمريكية واعضاء البعثة الامريكية في بني غازي''.

وأشارت المسئولة الأمريكية إلى أن الجماعتين مازالتا تمثلان تهديدا للمصالح الامريكية في ليبيا، كما أعلنت واشنطن كل من أحمد أبو ختالة وأبو سفيان بن قمو زعيمي الجماعتين في بني غازي ودرنة من العناصر الإرهابية الدولية.

وأضافت أن جماعة أنصار الشريعة في تونس منذ تأسيسها على يد سيف الله بن حسين أوائل 2012، تورطت في هجمات ضد السفارة الامريكية والمدرسة الأمريكية في العاصمة تونس في سبتمبر 2012 مما عرض حياة أكثر من مائة أمريكي بالسفارة إلى الخطر.

وأكدت بساكي التزام الولايات المتحدة باتخاذ كافة الاجراءات المناسبة ضد التنظيمات والأفراد المسئولين عن الهجمات التي استهدفت المنشآت الدبلوماسية الامريكية في ليبيا وتونس.