فتح : حماس على خطى 'إخوان مصر' تضع نفسها في مواجهة مع الكل الفلسطيني
تاريخ النشر : 2013-10-10 19:10

أمد/ رام الله / قالت حركة فتح، اليوم الخميس، إن حماس تسير على خطى 'الإخوان'المسلمين' في مصر في معاداتها لكل فئات الشعب الفلسطيني، وهي بذلك تضع نفسها في مواجهة مفتوحة مع الشعب الفلسطيني.

وأضافت فتح، في بيان صحفي صدر عن مفوضية الإعلام والثقافة، 'إن حماس وبإصرار منقطع النظير، تحارب الديمقراطية وتمنع كافة أشكال الانتخابات في الجامعية والنقابية والمجالس البلدية، وتصر على رفض الانتخابات التشريعية والرئاسية، والمجلس الوطني، وتعمل بكل طاقتها على تعطيل المصالحة وتكريس حالة الانقسام.

وأوضحت فتح، إن حماس تقوم بخنق حرية الرأي والتعبير في قطاع غزة، من خلال ملاحقة المفكرين والمثقفين والإعلاميين الذين يختلفون معها في الرأي، وتقوم باعتقالهم وزجهم في سجونها، كما تغلق وبالقوة مؤسسات ثقافية ورياضية، وتوجت أعمالها وممارساتها اللاوطنية بمنعها لحجاج بيت الله الحرام من أداء فريضة الحج، ومنع الطلاب الجامعيين من السفر والالتحاق بجامعاتهم

وأكدت فتح أن أخطر ما تقوم به حماس هو تقديم نفسها كـ'مقاول' يقدم خدماته للقوى الإقليمية والدولية مقابل المال السياسي، وعلى حساب دماء الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية العادلة، إضافة إلى أن حماس قد دأبت على تقديم نفسها كبديل لمنظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا.

وحذرت فتح من مواصلة حماس لارتكابها مغامراتها وحماقاتها السياسية، وخصوصاُ تدخلها الخطير في الشؤون الداخلية للدول العربية وخاصة مصر الشقيقة ومعاداتها للجيش المصري البطل الذي يدافع عن كرامة الأمة العربية جمعاء.

وأشارت فتح إلى أن جماهير شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة لم تعد تتحمل بطش وممارسات حماس التي تحكم القطاع بقوة السلاح والإكراه، وتساءلت إلى متى ستواصل حماس متاجرتها الرخيصة بمعاناة أهلنا في القطاع وبأخذهم كرهائن لمصلحة أجندة جماعة الإخوان وقوى إقليمية لا تمثل القضية الفلسطينية أولوية لها.

وأكدت فتح أنها ستواصل العمل والنضال وفق إستراتيجية وطنية خالصة، تتمثل بمصلحة شعبنا وتحقيق آماله في الحرية والاستقلال، ومع ابقاء بوصلة الكفاح الوطني موجهة نحو الاحتلال، وتكريس الديمقراطية لتعزيز المقاومة وبناء مؤسسات الدولة، بعيداً عن التورط في معارك خارجية جانبية.