المجلس الوطني الفلسطيني: شعلة الثورة الفلسطينية ستبقى متقدةً حتى إحقاق كافة الحقوق التي انطلقت من أجلها

تابعنا على:   19:53 2013-12-31

أمد/ عمان: أكد المجلس الوطني الفلسطيني أن شعلة الثورة الفلسطينية ستبقى متقدة حتى إحقاق كافة الحقوق التي انطلقت من اجلها في الحرية والاستقلال وتقرير المصير وعودة اللاجئين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وأكد المجلس الوطني الفلسطيني في بيانه الذي صدر اليوم الثلاثاء31-12-2013 بمناسبة الذكرى التاسعة والأربعين لانطلاقة الثورة الفلسطينية أن الشعب الفلسطيني لن ييأس أبدا مهما اشتدت عليه الخطوب لأنه آمن منذ فجر التاريخ بحقه الثابت في أرضه التي ولد عليها كوطن يقرر مصيره عليها ولن يقبل أبدا أن يعيش إلا حرا كريما عليها.

وشدد المجلس الوطني الفلسطيني على أن هذا الشعب الصامد لن يخاف أبدا من التهديدات أو الوعيد الذي يطلقه البعض بسبب تمسكه بحقوقه وثوابته الوطنية، لأنه قهر الخوف منذ قرر من زمن ويمتلك إرادة قوية اختبرها الاحتلال كثيرا في أكثر من محطة من محطات الثورة الفلسطينية التي انطلقت منذ عام 1965، وعُمدت بآلاف الأرواح الزكية من الشهداء والجرحى والأسرى .

وأكد المجلس الوطني الفلسطيني أن استحضار هذه الذكرى العظيمة التي حافظت على هوية شعبنا وفي هذه الظروف بالذات يوجب علينا استحضار روح القائد الشهيد ياسر عرفات مفجر ثورتنا هو ورفاقه من الشهداء، و من بقي منهم حتى الآن يواصل المسيرة متمسكا بالأهداف ومحافظا على الثوابت.

وشدد المجلس الوطني الفلسطيني أن المحاولات الإسرائيلية الحالية لفرض الأمر الواقع على الأرض سواء باستمرار الاستيطان أو إقرار قوانين لضم الأغوار الفلسطينية أوغيرها من القرارات والإجراءات الباطلة ستواجهه بتصميمٍ فلسطيني وبعزيمة قوية وإصرار على المضي قدما في النضال والكفاح والمقاومة حتى إزالة هذه الاحتلال ومخلفاته العنصرية عن أرضنا وشعبنا.

وطالب المجلس الوطني الفلسطيني تعزيز الدعم العربي العملي للشعب الفلسطيني لمواجهة الضغوط التي تمارس عليه وعلى قيادته خاصة أثناء المفاوضات،التي تريد إسرائيل من استمرارها مواصلة عمليات تهويد القدس والاستيطان، داعيا المجتمع الدولي و منظمة الأمم المتحدة لتخليص فلسطين العضو فيها من هذا الاحتلال ومحاسبته على جرائمه واحتلاله للدولة الفلسطينية وتجسيدها على حدود عام 1967.

ودعا المجلس الوطني الفلسطيني لسرعة إنهاء الانقسام حفاظا على منجزات الثورة الفلسطينية، داعيا الأخوة في حركة حماس إلى التنفيذ الفوري لما تم الاتفاق عليه وفاء لدماء شهداء ثورتنا وحماية لمصالح شعبنا العليا والالتفاف حول منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني.