الشخصيات المستقلة: مصر حريصة على تطبيق المصالحة الفلسطينية وسرعة تنفيذها

تابعنا على:   19:48 2013-12-31

أمد/ غزة: أكد الدكتور ياسر الوادية رئيس تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة وعضو الإطار القيادي لمنظمة التحرير حرص الأشقاء في جمهورية مصر العربية على تطبيق المصالحة الفلسطينية والعمل على سرعة تنفيذها لإنهاء الانقسام ولم شمل الوطن الفلسطيني عبر الضغط نحو استكمال تنفيذ اتفاقية القاهرة والمضي نحو تشكيل حكومة الإنقاذ الوطني وتهيئة الأجواء للانتخابات الفلسطينية المقبلة، خلال الاتصالات التي أجراها مع القيادة المصرية.

وقال الوادية أن أعضاء تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة في القدس وقطاع غزة والضفة الغربية والشتات من علماء الدين المسلمين والمسيحيين والأكاديميين ورجال الأعمال وممثلي المجتمع المدني والقطاع الخاص والمخاتير ورجال الإصلاح والوجهاء والمثقفين والكتاب والشباب والمرأة وأعضاء البلديات والجمعيات يدركون أن جمهورية مصر العربية تمثل الراعي الرئيسي لملف المصالحة الفلسطينية منذ البداية ولن تدخر جهدا في سبيل العمل على إنهاء الانقسام المؤسف، مشيرا إلى أن الشوارع الفلسطينية تبقى شاهدة على جهود الوفد الأمني المصري فترة الاقتتال الداخلي والنداءات المتكررة للفصل بين المقتتلين ووقف نزيف الدم والعمل على الإفراج عن المعتقلين السياسيين رغم الرصاصات الفلسطينية التي كانت تمر فوق الرءوس من كل حدب وصوب والتي اختارت تمزيق الجسد الفلسطيني الواحد وتشتيت إرادته.

ودعا عضو الإطار القيادي لمنظمة التحرير كافة القوى والفصائل الوطنية والإسلامية وعموم الشعب الفلسطيني بتسهيل طريق المصالحة وتوحيد كل الجهود نحو انهاء الانقسام ونبذ كافة أشكال التجاذبات السياسية وتقديم المصلحة الوطنية الفلسطينية أمام كل المصالح الفردية والحزبية التي أضاعت العديد من الفرص لتحقيق المصالحة وجمدت تحقيق الوحدة وضخت الدماء اللازمة لإطالة عمر الانقسام رغبة منها في زيادة مكاسبها على حساب معاناة شعب بدفع يوميا ثمنا باهظا جراء استمرار الانقسام أفقدته أدنى مقومات الحياة الكريمة، مشيرا إلى أن الوضع المأساوي الذي يعيشه أبناء شعبنا والحصار البحري والبري والجوي المطبق الذي تفرضه إسرائيل عليهم لا يؤثر على أمراء الانقسام الذين ينشدون الانقسام في تصرفاتهم ويستذكرون الوحدة في تصريحاتهم الإعلامية فقط.

وبين الوادية أن صفحات التاريخ العربي تؤكد أن جمهورية مصر العربية واجهت العديد من الصعوبات على مدار القرون والعقود الماضية على كافة الأصعدة وهو ما فرض على استقرارها أن يكون داعما لاستقرار كل المنطقة العربية لما لها من دور إقليمي ودولي عربي في جميع المجالات، موضحا أن الجدية الفلسطينية في تنفيذ المصالحة مطلوبة لدعم الدور المصري في إنهاء الانقسام الذي يلعب دور البطولة في تشويه صورة الفلسطينيين وقضيتهم.

اخر الأخبار