عام ينقضي دون حل وفك لغز اختفاء الطفل الصوص من منطقة المغراقة

تابعنا على:   17:59 2013-12-31

أمد- غزة- عبدالهادي مسلم : ساعات معدودة ونودع عاما كاملا بكل ما يحمل من خير وشر ونستقبل عاما جديدا نتمنى أن يكون عام خير وسعادة ولكن هذا العام سينقضي دون بارقة أمل لأسرة الصوص التي ما زالت تبحث عن طفلها المختفي منذ أشهر في ظروف غامضة

هذه الأسرة تعيش حالة من الحزن والألم وحالة من الترقب والأنتظار لما هو أسوأ بعد مرور هذه المدة على اختفاء طفلها أحمد الصوص (12عاما) من منطقة المغراقة ، عندما كان برفقة أبيه في منطقة مكب النفايات في جحر الديك عندما تركه على عربة يجرها حمار بالقرب من المكان، وتوجه ليجمع البلاستيك من أجل بيعه في السوق لكي يوفر مصروفات ومتطلبات بيته

الوالد المكلوم الذي ما انفك وهو يناشد الجهات المختصة والشرطية وكل صاحب ضمير حي أن يساعد في فك لغز اختفاء طفله لم ييأس ولم يحبط ولديه الأمل أن يعثر عليه لهذا فهو دائم البحث عليه في مكب النفايات في منطقة جحر الديك بالرغم من خطورة المكان الذي لا يبعد إلا 300 متر عن السلك الحدودي مع قوات الأحتلال التي تطلق قذائفها وحممها ورصاصها في المكان

يقول الوالد المغلوب على أمره في تنهيدة قويه تعبر عن مدى الحزن على طفله المختفي عندما سألته عن عام انقضى وعام جديد "نودع عاما من أصعب الأعوام التي مرت علينا عام افتقدت فيه فلذة كبدي أحمد عام ما زلت أعاني من الحزن والألم والترقب والأنتظار لمعرفة مصيره!!

ويتساءل الوالد المسكين هل ما زال ابني حي أم ميت !! ويضيف استقبل عاما أخر أدعو الله عز وجل أن يريح قلبي ويهدأ من روعي ويخفف من معاناتي بمعرفة مصير طفلي سواء ميت فأراه وأكفنه وأدفنه وأعرف أن له قبرا وأزوره أو حي أحتضنه وأقبله !!

وناشد والد الطفل الجهات المسئولة تكتيف عملها من أجل معرفة مصير طفله الذي ما زلت أعتقد وأجزم أنه دفن داخل مكب النفايات

اخر الأخبار