اختتام مشروع إشراك الرجال في مناهضة العنف ضد المرأة في الخليل

تابعنا على:   16:27 2013-12-31

أمد/ الخليل – رامي دعيبس:اختتمت مؤسسة سوا مشروع الرجال والنساء يدا بيد لمناهضة العنف ضد النساء من خلال تنفيذ النشاط الختامي لحملة الشارة البيضاء، تحت شعار " حان وقت التغيير لنتحدى الفكر النمطي ونضع حداً للعنف ضد النساء"، وذلك في محطة الخليل المركزية للمواصلات.

وذكر المقدم حقوقي عبد اللطيف القدومي مدير شرطة محافظة الخليل أن جهاز الشرطة فخور بشراكته مع مؤسسة سوا في مشروع الرجال والنساء يداً بيد ، وقال أنه يرحب بمزيد من المشاريع التي تعمل على الحد من ظاهرة العنف ضد النساء وأن الشرطة ستبقى تمد يد العون لمثل هذه  الأنشطة التي تسعى تحقيق الأمن والسلم الأهلي وخفض نسب العنف في المجتمع الفلسطيني، كما أشاد بالدور الذي قامت به طواقم ومتطوعي سوا من خلال رفع مستوى وعي عناصر الشرطة في مجال العنف المبني على النوع الاجتماعي عبر لقاءات رفع الوعي التي تم تنفيذها في عدد من مراكز الشرطة في  المحافظة .

وأكد المستشار القانوني لمؤسسة سوا المحامي جلال خضر أن المؤسسة ستستمر في تنفيذ مثل هذه المشاريع التي تقوم على إشراك الرجال وتفعيل دورهم في مناهضة العنف ضد النساء مضيفا أن مؤسسة سوا أسست نواة لعمل الرجال في مواجهة العنف ضد النساء من خلال إطلاق منتدى الرجال الفلسطيني وهو المنتدى الأول من نوعه في فلسطين، ووعد باستمرار هذا المنتدى وفي تأديته لرسالته الإنسانية السامية لمواجهة الفكر النمطي المتعلق بدور المرأة في المجتمع.

وأضاف درابيع أن الفعالية تضمنت توزيع مطبوعات توعوية على المواطنين لتعريفهم بحملة الشارة البيضاء وبخط حماية الطفل والمرأة الفلسطيني 121، بالإضافة إلى نشرات تحمل رسالة الشارة البيضاء، المنادية بمناهضة العنف ضد المرأة .

وأعرب المتطوع في حملة الشارة البيضاء عمار شاهين عن إيمانه العميق بمناهضة العنف ضد المرأة، قائلا :" انطلاقا من إيماني العميق بأن المرأة في مجتمعنا الفلسطيني مضطهدة وكونها جزء أساسي في المجتمع لا بد لها بأن تأخذ حقوقها وواجباتها بشكل منصف مع الرجل".

وقد احتشد عدد كبير من المواطنين حول المتطوعين في محطة السيارات المركزية في الخليل ورحبوا بفكرة الحملة وقد أشادوا بالدور الكبير الملقى على عاتق مؤسسة سوا في مواجهة العنف ضد النساء، وقد طلبوا أشراكهم في الحملات القادمة وان يتم تنفيذ الحملة  في مناطقهم المختلفة في شتى أنحاء المحافظة،

وأعربت إحدى المواطنات عن إعجابها بفعاليات الحملة كون المشاركين في حملة لمناهضة العنف ضد النساء هم شباب ذكور فقالت أن هذا مؤشر عظيم على تغير الفكر النمطي نحو العنف المبني على النوع الاجتماعي وقالت ما زالت الخليل بحاجة لمزيد من هذه المشاريع التي تعمل على رفع مستوى وعي الرجال بحقوق المرأة، وتغير السلوكيات العنيفة في التعامل مع النساء واستبدالها بوسائل لا عنيفة كالنقاش والحوار .

ويذكر أن مشروع الرجال والنساء يدا بيد لمناهضة العنف ضد المرأة  هدف إلى إشراك الرجال وتفعيل دورهم في مناهضة العنف ضد المرأة وقد نفذته مؤسسة سوا منذ عامين في محافظة الخليل بالتعاون مع مؤسسة الأوكسفام البريطانية وبتمويل من الإتحاد الأوروبي.

اخر الأخبار