ابو يوسف:هناك كارثة انسانية في كافة مخيمات سوريا

تابعنا على:   16:16 2013-12-31

أمد - اكد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بان هنالك محاولة لافشال مبادرة منظمة التحرير الفلسطينية بشأن مخيم اليرموك والمخيمات الفلسطينية ، وخاصة ان المبادرة تبناها 14 فصيل فلسطيني ، ولكن عدم انسحاب بعض المجموعات المسلحة اجهضت المبادرة والحصار ما زال قائما .

واضاف ابو يوسف في حوار صحفي ان هناك خمسة عشر شهيدا استشهدوا جراء الحصار والكارثة الانسانية التي تحل بالمخيم ، لافتا ان مبادرة الرئيس ابو مازن اتت في الاتجاه الصحيح والتي دعا فيها كافة الاطراف المعنية السماح بادخال المواد الغذائية والصحية ، ونحن نناشد كافة الاطراف بضرورة وصول المساعدات الانسانية لشعبنا ، مؤكدا ان هناك توجه بقيام وفد من منظمة التحرير الفلسطينية قوامه ثلاثين عضوا لزيارة دمشق ، وخاصة ان هنالك اصبح عدد الشهداء تسعة وثلاثون شهيدا خلال الايام القادمة منها نتيجة القصف والقنص ومنها نتيجة الوضع الانساني والصحي .

ورأى ابو يوسف ان هناك كارثة انسانية في كافة مخيمات سوريا وبالاخص مخيم اليرموك ، ونحن نرى العدد الكبير من مجموع اللاجئين اصبح في المدارس ومناطق الايواء في سوريا وهناك الآلالف في لبنان ومصر والجزائر ، وبالرغم من ذلك فان منظمة التحرير اتخذت قرار بسياسة الناي عن النفس وعدم الزج بالواقع الفلسطيني في اتون الصراع الدائر في سوريا ، وان وفد المنظمة اجرى اتصالات بالانروا من اجل القيام بدورها الانساني ومن اجل حماية الشعب الفلسطيني ، كما اجرت القيادة الفلسطينية مجموعة اتصالات بالدول العظمى والصديقة ، من اجل ايجاد الحلول لان الحديث عن الحل السياسي شيئ والحل الانساني شيئ اخر ، ونحن نعمل على ايجاد الحلول رغم ان هنالك اطراف عملت على عرقلة مبادرة المنظمة .

ولفت ابو يوسف بان الحصار الذي اصبح له 165 يوما على مخيم اليرموك يشكل كارثة ، وخاصة ان هنالك عشرون الف مواطن في المخيم برفضون الخروج من المخيم ، لذلك يجب ان يكون هنالك ممر انساني لادخال المواد الغذائية والصحية ، وهذا الامر سيكون له جدوى في التخفيف عن هذه العائلات ، وبالتالي عندما يكون هنالك خمسة عشر شهيدا نتيجة الجوع هذا الامر خطير ، ونحن نواكب ما يجري في مخيم اليرموك ومخيمات سوريا وندعو الى ضرورة ايجاد حل فوري وجذري ، وهذا يقتضي التعاون مع الدولة السورية وكذلك ايجاد حل للمسلحين داخل مخيم اليرموك .

واكد ابو يوسف ان هنالك اتصالات مع الحكومة السورية ، ولكن للاسف لم تنجح الخطوات بناء على حسابات امنية ، وخاصة ان هنالك شعب معرض للموت داخل المخيم ، وعلى كافة الاطراف ان تعمل جهدا من اجل ادخال المواد الغذائية والصحية ، وخاصة ان الخسائر كبيرة في مخيمات سوريا حيث وصل عدد الشهداء الى الفي شهيد اضافة للجرحى ، وهذا يستدعي حماية دولية للمخيمات من اجل درء الخطر عنها .

وشدد امين عام جبهة التحريرعلى أهمية توحيد المواقف وقطع محاولات التوظيف السياسي من أشخاص يعرقلون الوصول إلى حل.

اخر الأخبار