الذكري ال49لإنطلاقة الثورة الفلسطينية ..

09:55 2013-12-31

م. أحمد منصور دغمش

بشلالات دماء أغلى الرجال والنساء والأشبال والزهرات والشيوخ من قاده وكوادر وضباط وصف ضباط وجنود وعناصر ومقاتلين ومؤيدين حركة فتح إستمرت الثورة وبصمود الأسرى وآنين الجرحى وعذابات المنفيين إستمدت حركتنا ريادتها وبقيت في طليعة الثورات ، فحطمت كل الأرقام القياسية في عدد الشهداء والجرحي والأسري والمبعدين ، حطمت كل الأرقام القياسية في عدد العمليات الفدائية والإنتصارات ، إنطلقت في عيلبون وإستمرت بالكرامة وصمدت في أيلول وإنتقمت بالساحل والسافوي وباب المغاربة وحصار بيروت وإنتفاضة الحجارة مرورآ بعملياتها النوعية ميونخ والدبوي وديمونا ووادي الحرامية ومية شعريم وعين عيريك وزلزلة الحصون وميناء إسدود ووزارة دفاع بني صهيون وغيرها الكثير من العمليات البطولية التي تدعو للفخر والشموخ ، إستمرت الثورة بحنكة ملهمها وصانعها وقائدها ورمز عزة وكرامة شعبنا البطل ورئيسه الخالد أبوعمار وإخوانه القادة أبو جهاد الوزير رجل العسكرية الأول وأبو إياد وأبو الهول وأبو محمد العمري وعاطف بسيسو وكل رجال الأمن الموحد وإشتعلت لهيب الثورة بأبو علي إياد والكمالين وأبو يوسف النجار وماجد أبو شرار وعبد الفتاح حمود وخالد الحسن وإنتصرت الفتح بالقادة أبو علي شاهين وجهاد العمارين والدكتور ثابت ثابت ووراد وإبراهيم عباهرة ومهند أبو حلاوة ورائد الكرمي وعاطف وحسين عبيات ومروان زلوم وحسن المدهون ونضال العامودي وسعيد عياد وأبو كفاح كشكو وسالم أبو شنار وعمر أبو شريعة وعطية الزعانين وغيرهم المئات ممن قدموا أرواحهم قربانآ للوطن ، إستمر التحدي بصمود القائد مروان البرغوثي وناصر عويص وثائر حماد وغيرهم عشرات الآلاف من الأسري ولن ننسي المحررين منهم الذين أمضوا ريعان شبابهم في سجون العدو كالأخ أبو حسين الزريعي ومسعود الراعي وماهر أبو العوف وتيسير البرديني وغيرهم الآلاف من أسري ال48والقدس وضفتنا الغالية ، إنطلقت الثورة بالعاصفة فكان أحمد سلامة وإستمرت بأيلول وإمتدت بالفهد الأسود وإشتعلت بدماء محمود الزرعيني والطقطق والجمل وصبيحات وغيرهم الكثيرين ممن لا تتسع صفحات العزّ لأسمائهم وعززت الثورة صقور الفتح بعمالقتها عطايا أبو سمهدانة ونائل الريفي وعاهد الهابط ومحمد بهادر وأحمد أبوالريش وراجح وعمرو علي أبوستة وسامي الغول وغيرهم جحافل من الشهداء وعادت الثورة للطليعة بظاهرتها الأنبل في التاريخ فكانت كتائب شهداء الأقصي التي زلزلت كيان العدو ورفعت راية فتح فوق النجوم وتحدت برجالها ترسانة العدو وإخترقت بذكائها منظومة أمنه وقهرت جيشه وحطمت إسطورة الجيش الذي لا يقهر وجعلت من دبابات الميركافا التي طالما تباهت بها حكومة تل أبيب حطامآ فصهرتها بعنفوان عبواتها الناسفة وإخترقت منظومة الأمن الصهيوني وأجهزة مخابراته التي تدعي بالإسطورة وأحدى تلك الخروقات ما قام به أبوشعيرة في بيت لحم وأجبرت العدو الصهيوني بعدم إرتياد المطاعم والمقاهي والأسواق والمتاجر وأجبرتهم علي عدم ركوب الحافلات ورفض الخدمة العسكرية ونتج عن ذلك هجرة عكسية لخارج أرضنا المحتلةعام1948م ونجحت في فرض معادلات الرعب فكان القتل بالقتل والقصف بالقصف وتدمير الإقتصاد بالمثل ، إستمرت الثورة بأسر الجنود فبيضت السجون من أنصار1 وغيره وحررت الأسرى بأكثر من عملية تبادل في السبعينات والثمانينات من القرن العشرين ، حافظت فتح علي مبادئها وكانت وما زالت طليعة الأمة وما زالت جماهيرها علي العهد وما حصل في إنطلاقتها الماضية بغزة لهو أكبر دليل علي إستمرارية الثقة التي وهبها الشعب للفتح وما زالت تلك الجماهير علي العهد رغم الظلم والقهر وتحجيم الحريات بقطاعنا الحبيب من قبل عصابات القتل والدمار الإنقلابية التي جلبت الويلات والخراب والدمار لوطننا وشعبنا وقضيتنا إلا أن الظلم حتمآ سيزول وسيذهب الظالمون لمزابل التاريخ وستبقي فتح برغم حالة الجزّر التي تمرّ بها هي الحضن الدافئ للشعب والأمينة علي قضيته العادلة وستستمر حتي النصر والتحرير لأنها إنطلقت من معاناة وآلام شعبنا البطل وإستمر لهيبها من وقود دماء الشهداء الأكرم منا جميعآ .. عاشت الذكرى ودامت الثوره حتي النصر ..

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار وعلي رأسهم القائد الخالد أبو عمار والشفاء للجرحى والحرية للوطن ولأسري الحرية والعودة القريبة لأحضان الوطن والخزي والعار للأعداء والعملاء والخونة والظلاميين والمنبطحين ، والعهد هو العهد والقسم هو القسم أن نبقي علي درب الشهداء حتي ننال إحدى الحسنيين أو الإثنتين معآ النصر والشهادة وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين .. وكل عام وأنتم والقدس والوطن بألف خير .

اخر الأخبار