واشنطن: الاعتقالات في مصر «سياسية» وتضع علامات استفهام حول سيادة القانون

08:31 2013-12-31

<p><span style="font-size: 1em; line-height: 1.5em;">ألقت قوات الأمن القبض على 45 من مثيري الشغب من متظاهري الإخوان، وضبطت بحوزتهم أسلحة نارية وخرطوش وطلقات ومنشورات تحض على كراهية الجيش والشرطة، خلال مشاركتهم في مسيرة ظمتها جماعة الإخوان المسلمين بالإسكندرية، احتجاجا </span>على محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي، بتهمة التحريض على قتل المتظاهرين أمام قصر الاتحادية الرئاسي العام الماضي، 1 نوفمبر 2013.</p>

أمد/ واشنطن - الاناضول: أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن قلقها بشأن التوقيفات والاعتقالات بحق النشطاء السياسيين والمجتمع المدني والمتظاهرين السلميين المستمرة في مصر، إلى جانب إعلان جماعة الإخوان المسلمين «جماعة إرهابية».

وأفادت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، ماري هارف، خلال مؤتمر صحفي، مساء الإثنين، بأن «الولايات المتحدة تشعر بالقلق العميق إزاء جميع الاتهامات والتوقيفات والاعتقالات التي تجرى في مصر بدوافع سياسية»، مشيرة إلى أن «هذه الاجراءات تضع إشارات استفهام حول تطبيق سيادة القانون بشكل عادل وحيادي، ولا تمضي قدمًا بالعملية الانتقالية في مصر».

ولفتت «هارف» إلى أن وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، أبلغ نظيره المصري، نبيل فهمي، خلال اتصال هاتفي بينهما، الأسبوع الماضي، بمخاوف واشنطن إزاء هذا الأمر.

وأعلنت الحكومة المصرية، الأربعاء الماضي، جماعة الإخوان المسلمين «جماعة إرهابية» وجميع أنشطتها «محظورة»، واتهمتها بالمسؤولية عن تفجير مديرية أمن الدقهلية الذي خلّف قتلى وجرحى.