ابو يوسف : مسار المفاوضات مسار عقيم ويجب رسم استراتيجية بديلة

تابعنا على:   16:45 2013-12-29

أمد : اكد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ان ما يجري على الارض الفلسطينية من سياسة استيطانية وتهويد ومصادرة الاراضي وتهجير شعبنا بهدف طمس هوية الشعب الفلسطيني، كلها تؤكد على استغلال حكومة الاحتلال بتواطؤ امريكي لفرض وقائع على الارض بهدف الوصول الى اتفاق معين لا يخدم الا مصالحها.

ولفت ابو يوسف في حوار صحفي ان المفاوضات التي تجري تدور في حلقة مفرغة ، وان الحديث حول ما يسمى ترتيبات امنية او خطة اقتصادية او اتفاق مرحلي بمعنى استمرار المفاوضات ، نحذر منه دون الاقرار بحقوق الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال والعودة ، وهذا يستدعي مواصلة الصمود في وجه المشاريع التصفوية الامريكية الاسرائيلية وافشال اي حل لا يستجيب لحقوق شعبنا .

وقال ابو يوسف ان مسار المفاوضات يجب ان يغلق ، ونحن حذرنا من اي اتفاق مرحلي لان ما يطرحه كيري هو مشروع اسرائيلي ، ومن هنا مطلوب وضع استراتيجية وطنية بديلة عن المفاوضات تقوم اساس من خلال نقل ملف القضية الفلسطينية الى الامم المتحدة ، واعادة الاعتبار للخيار الوطني على اساس التمسك بثوابت البرنامج الوطني وحق شعبنا في المقاومة الشعبية حتى انهاء الاحتلال والاستيطان وتحرير الاسرى والاستقلال والعودة .

واضاف امين عام جبهة التحرير ان الادارة الامريكية تحاول من خلال موفديه التواصل الى اتفاق ، وتأجيل بعض القضايا لاضفاء الشرعية على الاستيطان ، رغم ان العالم كله اعترف بدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران 1967 بما فيها القدس عاصمة للدولة الفلسطينية .

واعتبر ابو يوسف ان أية بدائل مطروحة من خلال المفاوضات لا جدوى منها ولا قيمة فعلية لها ، وهذا يستدعي مراجعة سياسية شاملة لمسيرة عقدين من المفاوضات العقيمة، والعمل من اجل انهاء الانقسام الفلسطيني وصيانة الوحدة الوطنية والاتفاق على حكومة توافق وطني واجراء انتخابات الرئاسة والمجلسين التشريعي والوطني .

اخر الأخبار