الاسيرة سناء حمدان: اول اسيرة معتقلة إداريا من الاراضي المحتلة عام 1948

تابعنا على:   14:37 2015-10-31

أمد / رام الله : افادت الاسيرة الفلسطينية سناء فهد سعيد حمدان، سكان الناصرة 18 سنة والمعتقلة بتاريخ 5/10/2015 وتقبع في سجن الشارون للنساء لمحامية هيئة الاسرى حنان الخطيب انها تعرضت للتعذيب والاهانات السيئة خلال اعتقالها واستجوابها في معتقل الجلمة الاسرائيلي بتهمة التحريض على موقعها الاجتماعي الفيسبوك ، وقد حكمت بالسجن الاداري لمدة شهرين

وأفادت الاسيرة سناء انها اعتقلت بداية في مركز تحقيق في الناصرة من الساعة الخامسة والنصف مساء حتى الساعة الثانية والنصف بعد منتصف الليل، ومن هناك تم نقلها الى معتقل الجلمة للتحقيق ، حيث تم تفتيشها تفتيشا عاريا، واستمر التحقيق معها لمدة 10 ايام.

ووصفت سناء في إفادتها زنازين التحقيق في سجن الجلمة بانها سيئة جدا ومخيفة، حيث الزنازين ضيقة جدا، وانها عزلت لوحدها في الزنزانة، ولم يكن يوجد فيها سوى فرشة وحرام مما اصابها البرد الشديد، وان الزنزانة قذرة جدا وذات روائح كريهة.

وقالت عندما طالبت بالخروج من الزنزانة بسبب قذارتها هددها السجانون واجبروها بالقوة على البقاء فيها مما زاد من تعبها النفسي. 

وقالت ان المحققين اتهموها بالتحريض على امن دولة اسرائيل على صفحتها على الفيسبوك، وبسبب عدم وجود ما يدينها قانونيا تم الحكم عليها في المحكمة المركزية بالناصرة  3 شهور إداري ثم تم تخفيضها الى شهرين .

 

وخلال المحكمة سألت سناء القاضي عن عدم قيام السلطات الاسرائيلية باعتقال المحرضين والمتطرفين الاسرائيليين الذين ينادون بقتل العرب والتحريض عليهم، وان هناك عنصرية اسرائيلة و تمييز في الاعتقال والمحاكمات.ويذكر ان الاسيرة سناء حمدان هي اول اسيرة إدارية من الداخل الفلسطيني 1948، والاصغر سنا بين الاسرى الاداريين.

 

اخر الأخبار