تيسير خالد: وقاحة نتنياهو في اتهاماته للحاج أمين الحسيني لا حدود لها

تابعنا على:   13:36 2015-10-31

أمد / رام الله: وصف تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لترر فلسطين ، بنيامين نتنياهو بالوقح والكذاب والمضلل ، بعد ان اتهم مفتي فلسطين الاسبق الحاج أمين الحسيني بتهمة جديدة قال فيها أن الحسيني قام بتجنيد الكثير من المسلمين لجهاز (  SS  ) النازي 

وقال خالد في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي : بعد عاصفة الانتقادات التي هبت في وجه نتنياهو عندما برأ أدولف هتلر من المحرقة ونسبها الى تأثير الحاج أمين الحسيني على هتلر نفسه وعلى زعماء الرايش الثالث ، تراجع نتنياهو عن أقواله وقال في مدونة جديدة له على صفحته على الفيسبوك : " لم أقصد في أي حال من الأحوال تبرئة هتلر من المحرقة، فهتلر والقيادة النازية هم المسؤولون عن قتل ملايين اليهود "

وتابع خالد : غير أن بنيامين نتنياهو واصل أكاذيبه واتهاماته بكل وقاحة ضد الحاج أمين الحسيني ، فقد وصفه في نفس المدونة بأنه كان داعمًا للنازية وكان ناشطًا في برلين في زمن الحرب، وجند الكثير من المسلمين لجهاز ال ( S.S ).

وأضاف : لمن لا يعرف فإن ( SS ) كان في بدايته جهاز الحماية الخاص للزعيم النازي أدولف هتلر وبقي كذلك وتطور الى قوة وحشية ضاربة في الجيش النازي ، وكان أفراد هذه القوة يجري اختيارهم بكل عناية من جيل الشباب الألماني ويجري تأهيلهم باعتبارهم صفوة النخبة في الجيش النازي ، ولم يكن متاحا للمسلمين أو غير المسلمين الالتحاق بهذه القوة الوحشية الضارية ..

وحذر خالد من مواصلة  بنيامين نتنياهو الترويح لأكاذيبه وتوسيع  دائرة الاتهامات بكل وقاحة من خلال الايحاء هذه المرة بأن المسلمين كانوا شركاء في ارتكاب المحرقة باعتبارهم على حد زعمه ووفقا لأكاذيبه كانوا جنودا في ( SS ) النازي . إذا واصل رئيس وزراء اسرائيل هذا النهج في الكذب والتحريض والتضليل وفي أجواء مشحونة بميول التطرف اليميني والديني في المجتمع الاسرائيلي ، فيجب أن نتوقع الاسوأ والمزيد من الجرائم الوحشية على ايدي قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين المسلحين ضد المواطنين الفلسطينيين  .

اخر الأخبار