الخليل تحتضن 5 من جثامين شهدائها المحتجزين

تابعنا على:   10:17 2015-10-31

أمد / الخليل -جويد التميمي: في مشهد اختلطت به الدموع بالزغاريد، احتضنت محافظة الخليل مساء اليوم الجمعة خمسة من جثامين شهدائها الذين أفرجت عنهم سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مبقية على 12 جثمان شهيد من أبناء المحافظة محتجزا لديها.

الشهداء الأطفال طارق زياد النتشة، وبيان أيمن العسيلي، وبشار نضال الجعبري، ودانيا جهاد ارشيد، والشاب حسام اسماعيل الجعبري، الذين سلمتهم سلطات الاحتلال، إضافة لواحد وعشرين شهيدا آخرين من أبناء الخليل، أعدموا على حواجز الموت التي نصبت بأمر من الحكومة الإسرائيلية، منهم 14 شهيدا في محيط الحرم الإبراهيمي الشريف.

وبموكب مهيب انطلقت خمس مركبات إسعاف تابعه للهلال الأحمر الفلسطيني برفقة ضباط الارتباط الفلسطيني، إلى معبر ترقوميا حيث جرى تسليم الجثامين، ومن ثم توجه الموكب إلى مقر المقاطعة في محافظة الخليل، حيث كان في استقبال الشهداء آلاف المواطنين قبل نقلهم إلى مستشفى عاليه الحكومي.

وأكد محافظ الخليل كامل حميد، أن الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية يتابعون بخطى حثيثة قضية تسليم جميع جثامين الشهداء، وقال 'جميع شهدائنا سيحظون بهذا الاهتمام وبالتكريم نفسه، ساحات المقاطعة في مدينة الخليل غصت بالقيادات والشخصيات الرسمية والعسكرية والأهلية والفصائل والقوى والأحزاب لاستقبال الشهداء'.

وأضاف حميد: 'أقول كما قال الرئيس محمود عباس، القدس ومقدساتنا والمسجد الأقصى خط أحمر لا يمكن تقسيمها بأي حال من الأحوال، وهذه الدماء التي سالت هي في طريق تحريرها من الاحتلال، وجهودنا الدولية لن تتوقف حتى ينال أبناء شعبنا كافة حقوقهم المشروعة، وكما قال الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات سيرفع شبل من أشبالنا وزهرة من زهراتنا علم فلسطين فوق مآذن القدس وكنائس القدس'.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة 'فتح' عباس زكي، إن هذا التكريم لهؤلاء الشهداء الأطفال الذين تقل أعمارهم جميعا عن 20 عاما وحدنا، وهذا الحضور غير المسبوق هو أفضل دليل على أن شعبنا موحد بجميع أطيافه.

ومن المقرر تشييع الشهداء يوم غد السبت بمشاركة رسمية وشعبية من مسجد الحسين في شارع عين ساره، وصولا إلى مقبرة الشهداء.

اخر الأخبار