رسالة إلى سيدة البيت الأبيض

تابعنا على:   09:59 2015-10-31

جمانة غنيمات

بكل نواياها الحسنة، تزور عمان مطلع الأسبوع المقبل سيدة أميركا الأولى. فأهداف التشريف متعددة، لكن أساسها الحملة التي تقودها ميشيل أوباما لتعليم البنات في مناطق مختلفة من العالم.

أما الهدف الثاني الأبرز لزيارة سيدة البيت الأبيض، فيتمثل في زيارة تحفة الأردن وإحدى عجائب الدنيا قاطبة؛ مدينة البترا الوردية، والتي يكاد يتغير لونها حزنا على مآلها السيئ ووضعها المحزن بعد أن هجرها السياح. وهنا تحديداً نعوّل على زيارة السيدة أوباما؛ إذ ستبعث برسالة دقيقة صادقة للعالم بأن الأردن بقعة آمنة في إقليم يحترق، وأن عمان تنعم بهدوئها وإن كانت تبكي القدس التي يدنسها المحتل الإسرائيلي كل يوم؛ كما أنها تألم لحال دمشق التي ذبل ياسمينها بعد أن سُقي بالدم بدلا من الماء؛ وهي تكفكف دموع بغداد وتواسيها بأمل أنه سيأتي يوم نستعيدها وهي الشقيقة العربية، ولربما تنتشلها القاهرة بعد أن تتذكر أن عليها دور الشقيقة الكبرى.

نتمنى على الضيفة أن تنقل رسالتنا للرئيس الأميركي وفريقه، بأن الشرق الأوسط، برجاله ونسائه وأطفاله، يشعر بالظلم والقهر والغضب من سياسات الولايات المتحدة تجاه المنطقة، فيبغض أهلها الانحياز الأميركي الدائم لأعدائهم. كما نتمنى أن تخبر الرئيس وإدارته، وكل من يعنيهم الأمر، أن شعوب هذه البقعة من العالم الثالث قد ملت الدم والقتل، وتحلم بغد أفضل.

بعد الترحيب بالضيفة، يلزم أن نخبرها الحقيقة؛ وهي أننا نساء وبنات الأردن، لسنا متعلمات فحسب، بل نتفوق في ذلك على أشقائنا الذكور. فنسبة النساء المتعلمات لدينا أعلى بكثير منها عند الرجال. وأكثر من ذلك سيدتي، فإن الأردنيات لهن حصة الأسد ضمن أعضاء الكادر التعليمي ككل، أي أنهن من يعلّمن المجتمع.

مشكلة النساء في بلدي ليست الذهاب إلى المدرسة أو الجامعة، بل هي في مرحلة ما بعد التخرج. فالالتحاق بركب التعليم ونيل أعلى الشهادات، قيمة وطموح سعت إلى تحقيقهما الأسر الأردنية عموماً، حتى عند تواضع الإمكانات وضعف الحال؛ فالتعليم في نظر الآباء والأمهات حصن يحمي بناتهم من الزمان وما قد يخبئه من أنواء.

وإذا كانت النساء في وطني متعلمات مثقفات، فإن ذلك لا يعني أنهن بخير، بل على العكس من كل مكان آخر تقريباً في العالم؛ المتعلمات يواجهن ظلما أكبر، بحرمانهن من حق طبيعي هو فرصة عمل لائق.

النساء في بلدي مكبلات ومهددات بما هو أخطر من غياب التعليم، والظلم والحصار يقعان من حكومات طالما نظّرت فقط، من دون فعل حقيقي، لمشاركة النساء في بناء الوطن، ومسؤولين كثيرا ما وعدوا وأخلفوا، ولم يبالوا لحقيقة أن وعودهم الكاذبة أحبطت أحلام نصف المجتمع وآماله في الاستقلال والخلاص من قيم ذكورية بالية.

النساء في وطني، على اجتهادهن ورغبتهن الصلبة في تغيير أحوالهن السيئة، لم تسعفهن "كوتا" المرأة وممثلاتها في مجلس الأمة في اجتثاث تشريعات تظلم النساء وتمارس تمييزا ضدهن. كما لم يُنظر للأردنيات بعين الإنصاف، إن لم يكن التقدير، حتى من قطاع خاص، ما يزال في غالبيته العظمى يوقع عليهن ظلما، ويمارس انتهاكا لحقوقهن. هذا برغم أن الجزء الأكبر من القائمين على هذا القطاع، إن لم يكن جميعهم، نساء ورجالا، قد تخرجوا من أفضل جامعات العالم، لاسيما الأميركية، لكنهم مع ذلك أشبعونا أيضاً تنظيرا فحسب، عن ضرورة زيادة مشاركة المرأة الاقتصادية!

هكذا، يكاد يكون صحيحاً تماماً، وطبيعياً أيضاً، أن أحوال مجتمعاتنا المتعبة ليست إلا انعكاساً ونتيجة للواقع الصعب والقاسي للنساء؛ نصف المجتمع عدداً، وهن أكثر من ذلك علماً وثقافة.

عن الغد الاردنية