السفير الشوبكي يطلع وسائل الإعلام المصرية الناطقة باللغات الأجنبية على تطورات الوضع الفلسطيني

تابعنا على:   18:54 2015-10-29

 أمد/ القاهرة: أطلع سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية  جمال الشوبكي وسائل الاعلام المصرية الناطقة باللغتين الإنجليزية والفرنسية ومديري مكاتب الوكالات الأجنبية العاملة بالقاهرة على آخر مستجدات الوضع الميداني في فلسطين .

وطالب السفير الشوبكي وسائل الاعلام الناطقة باللغات على ابراز الحقيقة للقراء وصناع القرار من غير العرب، كما أبلغهم ببدء السفارة بامدادهم بتقارير دورية تطلعهم على الوضع الميداني الفلسطيني باللغتين الفرنسية والأجنبية.

وحضر اللقاء ممثلي جرائد : الأهرام ويكلي ، والأهرام ابدو ، والجازيت ، وكايرو بوست، وديلي نيوز، والاندبندنت،والتايمز، ووكالة أنباء رويترز والاسوشيتدبرس والفرنسية وشينخوا والألمانية والإيطالية والأسبانية والاذاعة الأمريكية .

وأكد السفير الشوبكي خلال اجتماعه أن ما حصل في الأيام الأخيرة بالقدس من قبل الجانب الاسرائيلي هو أمر مدبر له مسبقا بخطة محكمة في محاولة لتغيير الأمر الواقع وتقسيم المسجد الأقصى لتغيير الواقع من قبل المتطرفين اليهود ، وأوضح الشوبكي أن الإعلام الاسرائيلي يسمي المسجد الأقصى بجبل الهيكل والموضوع لا يتعلق بتغيير الاسم بل بجوهر الصراع  وحصره بصراع ديني يخلق واقعا مرفوضاً وغير متوقعة نتائجه وعقباته .

وأكد الشوبكي أن القيادة الفلسطينية موقفها الرسمي واضح وترغب في حل سلمي في اطار الدولتين بعيداً عن أي صراع ديني بالمنطقة غير محمود عواقبه، موضحا أن مبدأ الدولة الدينية ان طبقته الدول فكما تسعى داعش لاقامة دولة تحت شعار الدولة الاسلامية فاسرائيل كذلك ستسعى لاقامة دولة يهودية؛ وسيستمر الصراع في دوائر من التطرف .

وأشار السفير الشوبكي الى مطالبة دولة فلسطين بفتح لجنة تحقيق دولية فى الجرائم الاسرائيلية المرتكبة بحق فلسطين ، وأكد أن فلسطين تسعى لاستصدار قرار دولي من مجلس الأمن بدعم عربي وان فشلت فلسطين فستتوجه للجمعية العامة حتى تنال حقوقها وفق الشرعية الدولية، وقال ان فلسطين تطلب الحماية الدولية العاجلة من المجتمع الدولي للشعب الفلسطيني الأعزل أمام عنجهية وممارسات المحتل الإسرائيلي ومستوطنيه الذين يواجهون أبناء فلسطين بالسلاح والحرق كما تفعل داعش بينما يعاقب الفلسطينيون ويدفعون ثمنا يوميا بالاعدامات الميدانية على مدافعتهم عن وجودهم وحقوقهم الانسانية البسيطة بالقنص والاعتقال والهدم والتشريد .

وثمن الشوبكي دور مصر المحوري تجاه فلسطين وحضورها العربي والاقليمي وحرصها على اتصالاتها اليومية مع الجانب الاسرائيلي لمطالبته بضبط النفس ووقف اعتداءاتهم المتكررة على الفلسطينين،  وأكد أن هذه الاتصالات الايجابية ساهمت في تقليل حجم الجرائم التي كان ممكن أن تكون أكثر من ذلك؛ مؤكدا أن مصلحة المنطقة تكمن فى استقرار الوضع في فلسطين وأن الدول الصديقة عليها أن توظف علاقتها مع اسرائيل لصالح مشروع السلام واستقرار المنطقة .

وردا على سؤال أن كان هناك وجوداً لداعش في فلسطين ؛ أوضح السفير الشوبكي أن ثورة الغضب الشبابي الفلسطيني الراهنة ليس لها علاقة بداعش بل هي رد فعل منطقى أمام الممارسات الاسرائيلية واعاقتها للأمان وحرية الأفراد والتنقل والعمل وهدم البيوت .

وحذر الشوبكي من عواقب التطرف اليهودي الديني وما يؤول إليه، ،مؤكداً أن الرئيس محمود عباس قد حذر من الصراع الديني في المنطقة والتي برز منها داعش، مؤكدا أن سلوكيات اسرائيل ومستوطنيهم تشابه ممارسات داعش فكلاهما يحرق ويهدم ويتطرف، ولفت الانتباه إلى أن فقدان الأمل للشباب الفلسطيني مع عدم وجود حل سياسي دولي للقضية الفلسطينية قد يخلق تطرفا في المنطقة لذا تشحذ القيادة الفلسطينية كل ما أوتيت من قوة من أجل تحقيق الحل السياسي العادل للقضية الفلسطينية بكافة الوسائل القانونية والشرعية الدولية.

اخر الأخبار