بركة في مهرجان العيساوي: سامر أظهر عنفوان الفلسطيني الذي لا يُقهر

تابعنا على:   18:49 2013-12-28

أمد/ القدس المحتلة: أكد النائب محمد بركة، رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، في خطابه اليوم السبت، في مهرجان الاحتفال باطلاق سراح الأسير سامر العيساوي، أن سامر وهو في أصعب الظروف التي كانت تهدد حياته، أنكر ذاته، وقال إن القضية ليست قضيتي الشخصية بل قضية شعبي كله.

وقد شارك النائب بركة في المهرجان الذي أقيم بعد ظهر اليوم السبت، في ضاحية العيساوية في القدس المحتلة، بحضور حشود كبيرة، وشخصيات مقدسية وفلسطينية.

وافتتح بركة كلمته، موجها تحياته الى "عريس هذا الاحتفال"، الأسير المحرر سامر العيساوي الذي قهر السجّان، وهو في سجون الاحتلال، كما وجه التحية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وقائدها الرفيق نايف حواتمة، وقال إنها تحية من أهلكم، الذين هم جزء لا يتجزأ من شعبهم الفلسطيني.

وتابع بركة متكلما، عن اللقاء المطول له مع سامر في المستشفى، خلال فترة اضرابه عن الطعام، وقال أذكر ذلك اليوم الذي جلست فيه أمام سامر ساعتين ونصف الساعة، وكان هزيل الجسد، جلد وعظم، وكان يتكلم ويروي وأنا أتأمل، وأسأل، من أين هذه القوة وهذه الطاقة، ولكن كان واضحا لي، أن هذه الطاقة وهذا العنفوان مستمد من قوة وإرادة الشعب الفلسطيني، الذي قرر أنه لن يُهزم في معركته الشاملة في مواجهة الاحتلال، لأنه ليس أمامه من خيار، فإما الحرية أو الحرية.

وقال بركة، إن سامر كرر أكثر من مرّة في ذلك اللقاء، أن القضية ليست قضيته الشخصية بل قضية شعبه، رافضا كل الضغوط وقساوة ظروف السجن، ورافضا كل الاغراءات ليوقف اضرابه، فكان يصر أكثر على مواصلة النضال حتى حقق انتصاره، بعودته الى بيت ومدينته.

وأضاف بركة قائلا، إن شعبنا يواجه الاحتلال والسياسة الاسرائيلية على عدة جبهات، جبهة الاحتلال والاستيطان وجبهة القدس والجدار، وحتى جبهة برافر وسياسة التمييز العنصري، وحينما نرى هذه الأجيال الصاعدة المكافحة، نعرف أن شعبنا قوي ومصر على الانتصار، وإذا توجد رسالة من هذا المهرجان، فهي ليست للاحتلال والسجان، بل الى شعبنا، بأن يوقف حالة الانقسام المدمرة، ويعيد الوحدة الكفاحية الجماهيرية الواسعة الضرورية لحسم المعركة.

اخر الأخبار