(فدا) : غزة جزء من الوطن وعلى وفد فصائل المنظمة أن يأتي للقاء حماس

تابعنا على:   16:20 2015-10-28

أمد/ غزة:- طالب خالد الخطيب نائب الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا) وفد فصائل منظمة التحرير الفلسطينية الذي قررت اللجنة التنفيذية للمنظمة أن يتوجه إلى قطاع غزة للقاء الأخوة في حركتي حماس والجهاد الإسلامي أن يتحرك من رام الله إلى الجزء الآخر من الوطن الفلسطيني دون تردد ، وعدم الالتفات إلى تبريرات البعض من نمط أن حماس غير راغبة في هذا اللقاء ، أو بعض التصريحات التي تصدر عن بعض القيادات الحمساوية متحججة بأن الأولوية الآن " للانتفاضة " .

واعتبر الخطيب أن هذه الهبة الشعبية في أرجاء الوطن ومدى تحقيقها لنجاحات يراكم عليها ، تشترط وجود حاضنة سياسية أساسها وحدة الرؤى والأهداف ، والتي لن تتحقق في ظل حالة الانقسام وغياب الوحدة الوطنية التي تضم كل فصائل العمل الوطني والإسلامي في إطار منظمة التحرير الفلسطينية ، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تكون قادرة على تعزيز صمود شعبنا على أرضه ومواجهة قطعان المستوطنين ومصادرة الأراضي وتهويد القدس وفك الحصار الظالم على قطاع غزة وإعادة إعماره ، وإعطاء أمل للشباب في حاضرهم ومستقبلهم والذين يقدمون زهرة شبابهم دفاعاً عن حرية الوطن وكنس الاحتلال وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية .

وشدد نائب الأمين العام لـ(فدا) على أن حركة حماس كجزء من النسيج الوطني ، ورغم بعض الأصوات التي تخرج من بعض قيادتها ، إلا أنها بالمحصلة تبقى كغيرها تعرف أن لا حلول لغزة وأهلها دون أن تكون جزءاً أصيلاً من الوطن والدولة الفلسطينية المستقلة ، وعليه فلقاء القوى الوطنية مع حماس ليس لإعادة فتح الملفات من جديد ، ولكن من أجل نقاش جدي ومعمق ينهي حالة إدارة الانقسام القائمة إلى إنهاء جدي للانقسام والعمل على تطبيق كافة الاتفاقيات الموقعة وإيجاد الآليات المناسبة لذلك ، والعمل على تسريع عقد اجتماع لجنة تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية أو ما يسمى بالإطار القيادي ، للاتفاق عل عقد جلسة توحيدية للمجلس الوطني الفلسطيني بمشاركة الجميع دون استثناء ، وتكون قادرة على وضع الإستراتيجية الكفاحية لشعبنا الفلسطيني والذي قد يحتاج أيضاً إلى عقد اجتماعي جديد بين مكونات المجتمع الفلسطيني في الداخل والخارج على ضوء التطورات التي حصلت خلال العقود الماضية .

اخر الأخبار