الخالدي: الرئيس يضع أخطار غياب الأفق السياسي وعدوان الاحتلال والمستوطنين أمام موغيريني

تابعنا على:   16:19 2015-10-27

أمد/ رام الله: قال مستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية د. مجدي الخالدي، إن زيارة الرئيس محمود عباس والوفد المرافق له إلى أوروبا هامة جداً، وتبحث سبل التهدئة ومساندة شعبنا الفلسطيني في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي عليه.

وأضاف الخالدي في حديث لإذاعة موطني اليوم الثلاثاء، إن زيارة الرئيس للاتحاد الأوروبي هامة في ظل الاتفاقيات التي تربطنا به منذ العام 1997،والمساعدات التي تقدمها دول الاتحاد الاتحاد الأوروبي  دعما للشعب الفلسطيني، ومساعدته في بناء مؤسساته وبنيتها التحتية.

وأكد الخالدي على تقديم الرئيس محمود عباس شرحاً وافياً لما يحدث في  دولة فلسطين، وتفاقم الوضع نتيجة إصرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي على عدم الالتزام بالاتفاقيات الموقعة منذ العام 1993 -1994 وما بعدها، وخرقها جميع الاتفاقيات التي تم توقيعها منذ العام 2000، وإغلاق جميع مؤسسات القدس ومن ضمنها بيت الشرق، وإجراءات التضييق على الفلسطينيين المقدسيين، والحفريات تحت المسجد الأقصى المبارك،  إضافة لخرقها الوضع الذي كان قائماً قبل العام 2000 في المسجد الأقصى المبارك، وتغيير المشهد في القدس.

ورأى الخالدي أن غياب الأفق السياسي واستمرار خرق الجانب الإسرائيلي للاتفاقيات، سيعقد الأوضاع، ويزيدها صعوبة، لافتاً إلى سعي الاتحاد الأوروبي دعم الشعب الفلسطيني  في إطار الرباعية وفي إطار منفصل ، كاشفاً عن نقاش سبل تقديم الدعم الأوروبي للشعب الفلسطيني، وحث مبعوثي الرباعية الدولية للعودة فوراً إلى الأراضي الفلسطينية للاطلاع على حقيقة التصعيد الاسرائيلي وجرائم جيش الاحتلال والمستوطنين.  

وأشار الخالدي إلى إطلاع الرئيس محمود عباس فريديريكا موغيريني والوفد المرافق لها وعدد من المسؤولين الأوروبيين، على الإجراءات التي تقوم بها حكومة الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، مثل استمرار الاحتلال والاستيطان، وعدوانه على شعبنا، إضافة للممارسات العدوانية للمستوطنين، لافتاً إلى إلقاء الرئيس محمود عباس كلمة هامة أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف، يوم الأربعاء الساعة الثانية عشر بتوقيت فلسطين.

اخر الأخبار