الخارجية الفلسطينية : عدم اعتراف نتنياهو باحتلال إسرائيل لأرض دولة فلسطين يقوض الجهود الدولية

تابعنا على:   13:40 2015-10-27

أمد / رام الله : ادانت وزارة الخارجية بشدة التصريحات التي أطلقها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالأمس، التي واصل فيها نشر ثقافة الكراهية والتطرف والعنصرية والتحريض على الشعب الفلسطيني وقيادته، والتي تترجمها قوات الإحتلال وقطعان المستوطنين بشكل ميداني ويومي في أرض دولة فلسطين المحتلة عامة، وفي محافظتي القدس والخليل خاصة،  وقالت الوزارة في بيان لها اليوم "  ارتكب الاحتلال بالأمس ثلاث جرائم متتالية بحق الشهداء: إياد جرادات ( 19 عاماً )، رائد جرادات ( 22 عاماً ) وسعد الأطرش (20 عاماً )، بذرائع بات العالم يدرك مدى هشاشتها. هذا بالإضافة إلى سلسلة طويلة من الإجراءات القمعية والعقوبات الجماعية التي تمارسها قوات الإحتلال ضد أبناء شعبنا في القدس، سواء ما يتعلق بالإعدامات الميدانية، وسحب الهويات، والمنع من السفر، وإغلاق المحلات التجارية، ومنع الحركة، ومواصلة حملات الإعتقال بشكل واسع النطاق، بما فيها حملات الإعتقال الإداري، والإستمرار في اقتحامات المسجد الأقصى المبارك وغيرها.

وتابع البيان " ان  تصريحات نتنياهو دليل جديد على عمق الأزمة التي يعيشها الإحتلال، وحالة التخبط والإرباك التي تمر بها الحكومة الإسرائيلية، وفشلها في قمع إرادة الإستقلال والحرية لدى الشعب الفلسطيني وأجياله المتعاقبة. فتهديدات نتنياهو بمزيد من العقوبات والإجراءات القمعية ضد الشعب الفلسطيني مصيرها الفشل والسقوط كسابقاتها.

 واكدت الوزارة على أن جوهر التصريحات والخطابات التي يكررها نتنياهو في حملاته التضليلية، يتلخص في إنكاره لحقيقة إحتلال دولة إسرائيل لأرض دولة فلسطين، وإنحيازه للحلول الأمنية والأيديولوجية الظلامية بديلاً عن الحلول السياسية التفاوضية، مما يؤكد للعالم أجمع غياب شريك السلام في إسرائيل، وضرورة تحمل مجلس الأمن الدولي لمسؤولياته تجاه الشعب الفلسطيني، وتوفير الحماية الدولية له، ويفرض على مجلس حقوق الإنسان التحقيق في جرائم الإحتلال، وتقديم المجرمين إلى محاكمات دولية وعلنية.