بركة: مصطلح "الوضع القائم" بدعة للترويج الدولي لكسب تهدئة واهمة

تابعنا على:   16:33 2015-10-25

أمد/ غزة: اعتبر رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة، مصطلح "الوضع القائم"، إختراعا إسرائيليا وبدعة للترويج الدولي.

وأضاف بركة في حديث لإذاعة موطني اليوم الأحد:" إن تعهد نتنياهو بإبقاء الوضع القائم في المسجد الأقصى، في البيان الصادر عن مكتبه، عبارة عن كلام موجه للإعلام، وهدفه كسب تهدئة واهمة في ظل تعرض شعبنا الفلسطيني لبطش وعنف جيشه، معتبراً استمرار منع قوات الإحتلال الإسرائيلي المواطنين من الضفة الفلسطينية وقطاع غزة من دخول المسجد الأقصى، والممارسات الإستفزازية التي يقوم بها مجموعات من المستوطنين في المسجد الأقصى المبارك، دليل على ذلك.

وحول توليه رئاسة لجنة المتابعة العربية في أراضي ال48، قال بركة:" إن أول الملفات التي ستطرح على جدول أعمال لجنة المتابعة العربية، هو ما يتعرض له الشعب الفلسطيني، وخاصة في مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك ومحيطه، إضافة لغياب الأمن عن المواطنين الفلسطينيين، حيث بات الأمن الشخصي لكل مواطن فلسطيني مهدداً بالخطر، مشيراً للتحريض الرسمي من مكتب نتنياهو والمؤسسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، وكذلك ملفات معاناة شعبنا في عدة قضايا مثل التعليم والعنف والبنية التحتية، والتمييز في الميزانيات.

وأشار بركة إلى أن لجنة المتابعة سقف وطني شامل لكل أطياف ومركبات مجتمعنا الفلسطيني في أراضي ال48 ، مؤكدا أنها لجنة وطنية وليست فئوية، وهي إطار يضم كل القوى السياسية العربية في الداخل دون استثناء، وكل الأحزاب السياسية سواء التي تخوض الإنتخابات في الكنيست، أو تلك التي لا تخوضها هي وكل رؤساء خلافها وكذلك السلطات البلدية والمحلية، ممثلة بلجنة المتابعة العليا للجماهير العربية .