نهاية الإخوان ؟

11:14 2013-12-28

د.أسامة الغزالى حرب

ليس من قبيل المبالغة القول إن قرار الحكومة المصرية اعتبار تنظيم الإخوان المسلمين‏'‏ تنظيما إرهابيا‏'‏ ربما سوف يسجل كأقوي الضربات التي وجهت لهم‏,‏ في تاريخهم كله‏,‏ ذي الأعوام الخمسة والثمانين‏!‏.
والنقطة الجوهرية أو المحورية في تلك المسألة ليست هي وصم الإخوان بالإرهاب, فالواقع أن سمة الإرهاب ارتبطت بالإخوان منذ مولدهم, ومنذ اغتيال رئيس وزراء مصر محمود فهمي النقراشي, وكذلك القاضي أحمد الخازندار عام..1948 ولكن الأهم من ذلك هو الرفض الشعبي غير المسبوق للإخوان, بعد أن كانت الأجهزة الأمنية الرسمية هي التي تتصدي بالأساس لهم.
وتعني الصفة' الإرهابية' للعنف الإخواني أن مايقومون به من عمليات اغتيال وتفجير, لا تتوقف فقط عند' قتل' أفراد بعينهم, أو تدمير أو تخريب أو حرق أبنية ومنشآت محددة, كما حدث كثيرا بالفعل, ولكنها علي الآغلب تتعمد القتل' العشوائي', وكذلك التدمير و التخريب بلا أي تمييز, والهدف هو- ببساطة شديدة- ترويع المواطنين, وإشاعة الذعر والفزع بينهم, بحيث يتسرب إلي المواطن إحساس بأنه معرض في أي وقت, وفي أي مكان للموت أو للإصابة, من مصدر لا يستطيع تحديده أو التنبؤ المسبق به! ذلك هو جوهر' الإرهاب' الإخواني. وفي مواجهة ذلك الخطر السرطاني, لا يكون أمام الأجهزة المعنية في الدولة بديل سوي العمل الجاد نحو الكشف المبكر لذلك الخطر.
غير أنه لحسن الحظ- لا ينفع' الإرهاب' كثيرا مع المصريين! الذين يؤمنون- بصدق و بعمق- بأن قدرهم و ومصيرهم لا يتحددان أبدا علي يد الإخوان أو غير الإخوان, أيا كانت قسوة جرائمهم و بشاعتها. ولذلك لم يكن غريبا أن الإرهاب الإخواني قوبل بموجة رفض و إدانة شعبية جارفة, جعلت إعلانهم' جماعة إرهابية' بمثابة تعبير عن موقف شعبي, قبل أن يكون قرارا حكوميا!
عن الاهرام

اخر الأخبار