تأجيل جلسة طلب الإفراج المبكر عن الأسير المريض أبو دياك

تابعنا على:   16:01 2015-10-25

أمد / رام الله : أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كامل الناطور، اليوم الأحد، بأن جلسة طلب الإفراج المبكر عن الأسير المريض سامي أبو دياك المصاب بأورام سرطانية في الأمعاء تأجلت حتى تاريخ 27/12/2015.

وقال الناطور، في بيان للهيئة، إن اللجنة التي عقدت جلستها في المحكمة المركزية في الرملة ادعت أن لا خطورة على حياته، وأن حالته لا تستدعي الإفراج عنه.

وأوضح أنه قدم اعتراضا على هذا الادعاء، مستندا الى التقرير الطبي الذي يفيد بأنه مصاب بالسرطان، وبأن حالته الصحية خطيرة وتستدعي إطلاق سراحه فورا، مشيرا إلى أن المماطلة والتأجيل في الإفراج عن ابو دياك، سيؤديان الى تدهور مستمر على حالته الصحية، والتي أصبحت حرجة في الآونة الأخيرة بعد إصابته بالتسمم ودخوله الغيبوبة لمدة أسبوع.

وأشار الناطور إلى أن اللجنة وافقت على إدخال أطباء مختصين بالسرطان والامعاء لمعاينة وضع الأسير، وتقديم تقرير طبي مفصل عن حالته.

وطالب الناطور اللجنة بأن تتحمل مسؤولياتها باستكمال التقرير الطبي حول وضع الأسير حتى تاريخ 1/12/2015.

يذكر أن الأسير سامي أبو دياك من سكان قرية سيلة الظهر في جنين، محكوم 3 مؤبدات و30 عاما، ويقبع حاليا في مستشفى سجن الرملة.