المبادرة: الذين حاولوا اغتيال الأمين العام البرغوثي لا يريدون للإنتفاضة أن تستمر

تابعنا على:   15:12 2015-10-25

أمد/ رام الله : اتهمت حركة المبادرة الوطنية من اسمتهم بالجهات "المشبوهة" بمحاولة قتل امينها العام د. مصطفى البرغوثي مع سبق الاصرار والترصد، معتبرة ان الاعتداء على امينها العام هو اعتداء على كل شرفاء الوطن وكل المدافعين عن الحرية والعدالة والكرامة.

وطالبت حركة المبادرة الأجهزة الأمنية في السلطة الفلسطينية بسرعة الكشف عن مرتكبي الاعتداء على أمينها العام الدكتور مصطفى البرغوثي وتقديمهم للمحاكمة لينالوا عقابهم على فعلتهم الاجرامية.

وقالت المبادرة في بيان لها وصل (أمد)  :"هذا الاعتداء الإجرامي اراد منه المعتدون حرف الانظار عن مسار الانتفاضة واشغالنا عن تطويرها وتصعيدها في وجه الاحتلال ومستوطنيه".

ودعت المبادرة الى قطع الطريق على من وصفتهم "المغرضين العابثين" وتحصين الجبهة الداخلية وحمايتها.

بدوره استنكر حزب الشعب الفلسطيني الاعتداء على النائب في المجلس التشريعي د. مصطفى البرغوثي معتبرا أن هذا العمل المدان يربك الساحة الداخلية ويضعف من التماسك الداخلي، خصوصًا في ظل تصاعد موجات الهبة الجماهيرية في مواجهة العدوان والاستيطان.

ودعا الحزب الأجهزة الأمنية الفلسطينية إلى سرعة التحرك في القبض على الجناة ومحاسبتهم فورًا.

من جانبه دان د. أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الاعتداء الذي تعرض له النائب في المجلس التشريعي مصطفى البرغوثي من قبل مجهولين أمام منزله في مدينة رام الله.

واعتبر بحر الاعتداء على البرغوثي تعبير واضح عن استياء البعض من استمرار الانتفاضة الفلسطينية، مشددا انه يمثل انتهاكاً للحصانة البرلمانية التي يتمتع بها نواب المجلس التشريعي.

وقال:" أن هذا الاعتداء هو ضريبة المقاومة واستحقاق للثبات على نهج الانتفاضة ومقاومة شعبنا لنيل حقوقه بالحرية والاستقلال والانعتاق من الاحتلال"، مطالبا الأجهزة الأمنية إجراء تحقيق سريع وفاعل بهدف الكشف عن الجناة ومعاقبتهم وفقاً للقانون.

اخر الأخبار